عناق.. قصة بقلم : محمود قنديل

 

عناق.. قصة بقلم : محمود قنديل

– عانق الدم الثرى ، فاستحال الثرى طينا نقيا ، وصار الطين حمأ زكيا ، وأصبح الحمأ صلصالا عفيا ، وأضحى الصلصال نورا دريا ، وأُلقي النور إلى الرحم العنيد ، ليحمل قبطانا – يشبهنا – صغيرا ٠ – أهو قادر ؟ القبطان ياصغيرتي قادر على الإبحار ، فهو يعشق السفائن ويصاحب الأنواء ، يسافر في الخرائط ويحاور الأعماق ، يهدئ الرياح ويداعب الأمواج ، يعرف المراسي ويحفظ الجزائر ويصادق المرافئ ٠ – متى يجيء ؟ المجيء شوق وشوك ، وروعة واستقبال ٠ – هل نحيا مجيئه ؟ الموت حياة ، والحياة قبر ، والقبر روضة من الجنان ٠ – والكفن ؟ ستر ومسك وشاهد ومناد ٠ – واللسان ؟ ناطق بذكرنا وذكرانا ٠ – والقلم ؟ صادح بنورنا الآتي ، صادع بعوائد دمانا ، فاضح لأسرار نجوانا ، فلا تصدي القلم عن ذكر السرائر والأسارى الخرائط والدماء

 

نبذة عن الكاتب : محمود قنديل

محمود رجب علي قنديل – مواليد مدينة بنها عام ١٩٦٢ – عضو مجلس إدارة اتحاد كتاب مصر – عضو نادي القصة بالقاهرة – مدير تحرير مجلة ( ضاد ) التي يصدرها اتحاد الكتاب ، ورئيس تحرير ( أخبار الكتاب ) – نشر بالعديد من الصحف والمجلات المصرية والعربية – صدر له : – تداعيات الخوف القديم – قصص – عن نادي القصة – أصداء التراتيل الصامتة قصص – عن هيئة قصور الثقافة – سؤال الفتى – قصص – عن هيئة الكتاب – وأد الأحلام – رواية – عن هيئة الكتاب – النفق – رواية – عن هيئة الكتاب – عفوا سيدي المحقق – رواية – عن هيئة الكتاب – قراءة في صفحات الأدب – نقد – عن هيئة قصور الثقافة – حوارات حول الإبداع – حوارات – عن دار العماد

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.