15 أغسطس، 2017

طهران: حكومة نجاد باعت 30 منصة نفطية بشكل غير قانوني

c550da72 2b52 4154 87b5 df619ebc85c2
c550da72 2b52 4154 87b5 df619ebc85c2كشف وزير النفط الإيراني بيجن زنغنة، أن مسؤولين بحكومة أحمدي نجاد قاموا ببيع 30 منصة نفط إلى شخص واحد خلال ليلة واحدة، بشكل غير قانوني، على حد تعبيره.وأكد زنغنة في
مقابلة مع وكالة أنباء “خانه ملّت” التابعة للبرلمان الإيراني، أن ” صفقة بيع 30 منصة نفط، منها 20 منصة في اليابسة، و10 منصات في البحر تمت من دون الأخذ بنظر الاعتبار تعليمات وقوانين المناقصات”.وأضاف “لقد تم تشكيل ملف تفصيلي بهذا الشأن حتى يتبين مستوى الخسارة الناتجة لهذا المشروع”.وبحسب زنغنة، فقد تمت هذه الصفقة ضمن ثلاث صفقات بموافقة مكتب أحمدي نجاد، وشملت عقدا لشراء أنابيب نفط من خارج البلاد بقيمة مليار دولار، وأيضا تسوية ملفات منصات أخرى مفقودة، مقابل عقد بيع الثلاثين منصة، وكلها باسم شخص واحد، لم يتم ذكر اسمه.يذكر أن مسلسل الفساد الحكومي في عهد الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد بولايته (2005-2013) سجل أرقاما قياسية وشملت سرقة 3 ناقلات نفط عملاقة وبيعها في السوق السوداء من قبل مسؤولين بحكومة الرئيس السابق.كما أن فضيحة اختلاس مالي بقيمة 70 مليار دولار من خزينة الدولة، أدت إلى سجن محمد رضا رحيمي نائب الرئيس السابق، لمدة خمس سنوات.ومن بين المتورطين بالفساد بالقطاع النفطي، محمد محسن مهاجراني، ابن وزير الثقافة الإيراني الأسبق في حكومة خاتمي الإصلاحية، عطاء الله مهاجراني، حيث كشفت وسائل إعلام إيرانية في نوفمبر 2015، عن اتهامه من قبل القضاء بسرقة منصة نفطية تستخدم لاستخراج النفط من البحر.وقالت السلطات حينها إن “مهاجراني تم توقيفه وفق مذكرة قضائية صادرة من قبل نيابة محكمة النزاهة الاقتصادية لاتهامه بضلوعه بقضية سرقة منصة نفطية بقيمة 87 مليون دولار”.وليست هذه المرة الأولى التي يتم الكشف عن سرقة منصات نفطية من قبل مسؤولين وذويهم في إيران، حيث فقدت منصات أخرى في عهد الحكومة السابقة، وجدت إحداها في خليج المكسيك.ويواجه أحمدي نجاد ومقربوه تهما قضائية تتعلق بالفساد ونهب المال العام، وقد تزايدت الضغوط عليه منذ تصاعد خلافاته مع المرشد الأعلى علي خامنئي، خلال الانتخابات الرئاسية في مايو/أيار الماضي، عندما منعه المرشد من الترشح لمنع حدوث حالة “استقطاب” في البلاد، ما أدى لرفض مجلس صيانة الدستور الخاضع لهيمنة خامنئي، ترشيح الرئيس السابق ومعاونه حميد بقايي بحجة “عدم أهليتهما لخوض الانتخابات الرئاسية”.وفي هجومه الأخير الذي شنه أحمدي نجاد، أمس الاثنين، ضد خامنئي، اتهم الأخير بأنه يتعالى على الشعب وشبهه بالشاه السابق الذي أطاحت به الثورة عام 1979.
تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا

‫شاهد أيضًا‬

قراءة في الإعلام و الصحف العبرية

كتب : محمد جوهر استعراض لأهم ما نشرته وسائل الإعلام العبرية و الصحف العبرية صحيفة معاريف ش…