‫الرئيسية‬ علوم صحة طفح الحُفاظ … المرض والأعراض وطرق الوقاية
صحة - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

طفح الحُفاظ … المرض والأعراض وطرق الوقاية

طفح الحفاظ الاعراض و الوقايه و العلاج

طفح الحفاظ أو ما يعرف بالتهاب الجلد الحفاظي مشكلة تؤرق الكثير من الأمهات وتدفع بهم أحيانًا إلى الفزع وفي هذا المقال سنحاول تبسيط المشكلة وتعريف المرض والأعراض وطرق الوقاية والعلاج البسيطة والآمنة.

ما هو طفح الحفاظ (Diaper Dermatitis)?

إحمرار لون الجلد مع إحساس بالحرق ويتميز ببقع حمامية متصلة مع بعض التقشرات بسبب رطوبة الجلد لفترة طويلة مع تفاعل الجلد مع المواد الموجودة في البول والبراز.

وطفح الحفاظات هو إحدى مشاكل الجلد المنتشرة بين الأطفال والرضّع.

لكنه قد يظهر في أية مرحلة عمرية لدى وجود حاجة لاستخدام الحفاظات، أو الملابس الداخلية الواقية. ويظهر الطفح الحفاظي لدى الأطفال غالبا في سن تسعة أشهر.

من الشائع ظهور هذا المرض بين الأطفال والرضَع غالبًا بين سن 9-12 شهر بسبب استخدام الحفاظات بكثرة في هذا السن.

لكنه لا يقتصر فقط على الأطفال فكذلك البالغون قد يصابوا بهذا الطفح نتيجة عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية أو الجري والمشي لفترة طويلة.

كما قد يعاني كبار السن المرضى كذلك نتيجة استعمال الحفاطات في أمراض سلس البول وكذلك فقدان التحكم في عملية الإخراج..

في حالة الطفح الحفاظي الحاد، قد يكتسي الجلد بالنفطات (النفطة فقاعة تظهر بين الظهارة والأدمة وتحتوي على سائل مَصلي – Blister)، أو يتقشّر فيخلّف جروحا يمكن أن يسيل منها الدم أو السوائل

الطفح الحفاظي الذي يتطور إلى جروح ترشح منها سوائل أو دم من الصعب معالجته وقد تكون التلوثات الناجمة عن فطر أو جرثومه مسببا لظهور الطفح الحفاظي الحاد.

أسباب الطفح الحفاظي :

استعمال حفاظ واحد لفترة طويلة وعدم تغييره مما قد يعرض الجلد للتفاعل مع البول والبراز خصوصًا مع الحالات المصابة بالإسهال والتي تتطلب التغيير باستمرار.

في بداية تناول الأطفال للأغذية الصلبة تتغير تركيبة البراز للطقل مما قد يصيبه بهذا الطفح.

ضيق الملابس الداخلية لطفلك من الممكن أن تؤدي إلى احتكاك مستمر مع بشرته والتهابها.

حساسية بشرة طفلك لبعض المواد مثل العطور الموجودة في الحفاظات والملابس أو منظفات الملابس والمواد المعطرة.

قد يصاحب أيضا هذا الطفح بعض الأمراض الجلدية المشهورة مثل الصدفية والصداف.

طرق الوقاية والعلاج من طفح الحفاظ:

  • إبقاء منطقة الحوض خاصة الأعضاء التناسلية جافة قدر الإمكان.
  • غسل المنطقة بماء ساخن وفوطة ناعمة ثم تجفيفها جيدًا.
  • تغيير الحفاظات باستمرار وعدم تركها لفترات طويلة استخدام حفاظات متعددة الطوابق لمنع تلامس البشرة بالبول والبراز ومن الأفضل الحفاظات المعد للاستخدام لمرة واحدة.
  • عدم استخدام الملابس المصنوعة من البولستير والأفضل الملابس القطنية.
  • شرب السوائل بكميات كبيرة خاصة المياه لتخفيف تركيز البول.
  • الحفاظ على البشرة الصحية باستخدام مراهم تحتوي على فيتامين(د) و(أ)
  • استخدام مراهم تحتوي على أكسيد الزنك حيث يقوم بتجفيف البشرة جيدا ويكن يجب تجنب استخادمه على البشرة الملتهبة والمصابة.

الأخطاء الشائعة في مجتمعنا وتصحيحها:

  • عدام إعطاء الأطفال أي أدوية بدون استشارة الطبيب المختص خاصة إذا كان الطفح الجلدي منتشر بشكل كبير في المنطقة المصابة.
  • عدم استعمال مسحوق التالك للأطفال المصابة بطفح الحفاظات حيث من الممكن أن يجمع السوائل وتصبح أكثر عرضة للعدوى بالبكيتريا والفطريات.
  •  الابتعاد عن استخدام نشا الذرة لنفس الأسباب.
  • تجنب الوصفات الشائعة التي تدخل الخميرة في تكوينها لمعالجة الفطريات المهبلية لدى الكبار.

بالنسبة لكبار السن يمكن استعمال أدوية :

مثل مضاد الفطريات أو مراهم تحتوي على الكورتيكوستيرويد ومن الأفضل الدمج بين الاثنين ويجب قراءة الارشادات الخاصة بالدواء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *