صحيفة تكشف: الإدارة الأمريكية ستؤجل الإعلان عن “صفقة القرن” عدة أشهر

قالت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، اليوم الجمعة، أن الإدارة الأمريكية تنوي تأجيل الاعلان عن “صفقة القرن” عدة أشهر.

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمريكي قوله أن الإدرة الأمريكية، ستأجل الاعلان عن الصفقة بسبب انتخابات التجديد النصفي في الكونجرس.

وبحسب الصحيفة فإن المصدر -لم تكشف عن هويته- أشار أيضا إلى إمكانية اجراء انتخابات مبكرة في تل أبيب.

ويشير المصدر إلى الصحيفة بإن نتنياهو لن يستطيع التعهد بالموافقة على بنود الصفقة قبل الإنتخابات.

ويرجح بأن وزير التعليم الإسرائيلي وزعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت سيستغل بنود الصفقة ضد نتانياهو في الإنتخابات.

كما أكد المصدر على أن نتنياهو لن يستطيع مناقشة ترامب في إلغاء بعض البنود.

وأشار المصدر إلى أن الصفقة تتضمن “تنازلات إسرائيلية”.

وأكد على أن الصهيونية لن تقبل ببنود في الصفقة، مثل الإعتراف بقرية أبو ديس عاصمة للدولة الفلسطينية.

وأكد المصدر ذاته بحسب الصحيفة على أنه من المحتمل أيضا إجراء انتخابات إسرائيلية مبكرة.

وأضاف أنه إذا لم تجري تلك الإنتخابات في إسرائيل فإن الإعلان عن الصفقة سيكون بعد الإنتخابات الأمريكية مباشرة.

ونقلت الصحيفة أيضا عن مصادر عربية قولها ان دول مصر والسعودية والأردن تفضل أن يكون الإعلان عن الصفقة بعد الإنتخابات الأمريكية.

ويرفض الفلسطينييون الصفقة الأمريكية، كما تقول السلطة الفلسطينية في رام الله أن الصفقة لا تحقق الحد الأدن من حقوق الشعب الفلسطيني.

وتعد “صفقة القرن”، كما تسمى اعلاميا، تسوية أمريكية نهائية للقضية الفلسطينية، ويرى مراقبون أن الصفقة لا تعد تسوية للقضية ولكن تعد إغتيال للقضية.

وتشير تقارير إعلامية إلى أن الصفقة تقضي بتقديم الفلسطينيين كل التنازلات، حيث ستكون الدولة الفلسطينية غزة وإحدى قرى القدس وجزء من الضفة الغربية المحتلة.

لكن البنود المعلنة حتى الأن تبدو غير واضحة وينتظر الإعلان عن الصفقة.

اكتب تعليقك