شروق المطيري كويتية تقتل زوجها .. هل تنجح التبرعات في إنقاذها من حكم الاعدام

ما هي قصة شروق المطيري ؟!

شروق المطيري محكوم عليها بالاعدام وهناك محاولات لإيقاف الحكم عليها وجمع تبرعات لدفع الدية عنها.

شروق المطيري الان فى حاجة الى من يساندها ويقف بجانبها ،وقد تم تقديرها بمبلغ 3 مليون دولار

وكانت قد  انتشرت اخبار عنها اليوم الاثنين حول جمع تبرعات لانقاذها وهى فى مقتبل الشباب.

وهناك حملة تبرع كبيرة يتم جمعها لمحاولة من اصدقاء شروق لانقاذ حياتها.

أهالى زوجهاأعطوها مهلة حتىأول شهر يوليو المقبل وإذا لم يتم دفع المبلغ المطلوب سيتم شنقها.

وكانت حملة التبرع قد انطلقت منذ يومين تقريبا وبدأت من السعودية ولم يتم تحديد مبلغا معينا للتبرع .

حملة عتق رقبة شروق المطيري بالفيديو

الحساب الذى تم فتحه خصيصا لتلقى التبرعات والتبرع بحسب مقدرة المتبرع  إلى حساب بنكي باسم .

إمارة منطقة عسير مخصص لجمع مبلغ “الدية” عن الفتاة الشابة

اقرأ/ أيضا:الكويتية هداية السالم كيف قتلت وكم مليون دفعه القاتل دية

ولكن الغريب في الجزيرة العربية في هذه الأيام، ان الاعراب قد عادوا اعرابا باخلاقهم وكفرهم ونفاقهم، الذي بينه القرآن الكريم.

حيث قال: (اَلأَعَرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللهُ عَلَى رَسُولِه) (سورة التوبة: 97)
وقد وصفت الآية الكريمة هؤلاء الأعراب بأن كفرهم ونفاقهم أشد من غيرهم، واشد من كفر العرب ونفاقهم.!

وذلك لأنهم بعيدون عن معرفة السنن، والقوانين، رغم  النت والاخبار قد وصلت الى جيوبهم.

فأهل زوج المجرمة شروق المطيري، والذي قتل على يدها، يريدون مالا مقابل دمه، واعطوها مهلة صغيرة، غير مهتمين بأولاد القتيل، وانه اذا ما تم إعدام المجرمة امهم، فإن الأولاد سيفقدون امهم بعد ان فقدوا أبوهم،  ولكن قسوة القلب، وحب المال أكبر من أي شئ في هذا الزمان. و السلطات السياسية في الخليج فرحة بهذه الفضائح، لانها تريد ان تنشغل الناس بتوافه الامور، لكي ينسوا ان هناك ابرياء في سجون الحكام العرب، وفقراء المسليمن يموتون من الجوع ومنهم من يتنصر لكي يجد طعام ومدرسة تاويه، بينما شرفاء العرب يموتون تحت التعذيب في سجون الحكام المتصهيين، و في الجزيرة العربية نفسها يتم اذلال وتعذيب اكبر علماء و شيوخ الجزيرة العربية في سجون عائلة سعود ، وهناك مخطط لأبادة العلماء الشرفاء، كما فعلوا مع الشهيد الخاشقجي، ومن هؤلاء الشيوخ العالم الجليل الشيخ سلمان العودة، و “جريمته” فقط أنه أراد اصلاح ذات البين بين حكام السعودية وقطر، فتم زجه في سجون النظام السعودي.ومن اعاجيب الذل والخنوع والنفاق للأعراب، اننا لم نسمع اي احتجاجات او مظاهرات تطالب بالافراج عنه، والقبائل العربية في السعودية راضخة لا تتكلم، وكلهم يعلم فضله، و يعلم انه نموذج للاعتدال، ورقة القلب..

فهل تم فتح محاكم تفتيش كنسية في جزيرة العرب؟ سلمان العودة في محاكم التفتيش السعودية وبابا الفاتيكان يتمختر في جزيرة العرب

موضوعات تهمك:

فضيحة الشرطة الكويتية يطلقون النار على بعضهم

جمعية شروق المطيري لحقوق النساء

اعدام الداعية السعودى سلمان العودة

باكستان تلغى حكم الاعدام ل ” أسيا ” متهمة بالتجديف

الاعدام.. سياسة الحوثي لتركيع السلطة الرابعة

الدفاع العراقية: أحكام بالاعدام على 11 متهما بالارهاب