شباب حلب يواصلون مهمتهم الانسانية رغم تهجيرهم

665001584001 5413111512001 VideoStillImage9abb7bرغم تهجيرهم من مدينتهم حلب يواصل عدد من الشباب مهمتهم الإنسانية في إسعاف المصابين من القصف بأرياف المدينة. وكانت هذه المجموعة من الشباب قد عايشت حصار

حلب والمحرقة فيها لحظة بلحظة قبل أن يهجر أفرادها من المدينة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
ويقول محمد حمزة -الذي كان خياطا قبل الثورة- “نحن الآن صحيح هجرنا من حلب لكننا موجودون، نحن على أطراف مدينة حلب وإن شاء الله مستمرون في عملنا”.
أما محمد رسول الذي كان طالبا جامعيا يدرس الأدب العربي فيقول إن مجموعته أعادت هيكلة السيارات بما يتناسب من الوضع في أرياف حلب، وخصصت فقرة ترفيهية لإخراج أفرادها من الحالة النفسية الصعبة بسبب المشاهد المؤلمة.

الجزيرة

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل