سعي أممي لعقد مفاوضات سلام بين أطراف الصراع اليمني في جنيف

يتواصل سعي الأمم المتحدة من خلال مبعوثها الخاص لليمن، لجمع الأطراف المتصارعة على اليمن للجلوس على مائدة المفاوضات.

وقال مارتن جريفيث المبعوث الاممي لليمن أنه أبلغ مجلس الأمن الدولي بأنه سيدعو الحوثيين والتحالف لإجراء مفاوضات في جنيف في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأكد جريفيث على اعتقاده امكانية التوصل لحل سياسي لإنهاء الصراع على اليمن.

ودعا جريفيث المجتمع الدولي بدعم مسار الحل السياسي الذي بدأت تظهر ملامحه، من أجل التوصل لإتفاق سلام.

لكن وسط سعي الأمم المتحدة، فإن هجوما استهدف سوقا شعبيا في مدينة الحديدة الخميس، قُتل خلاله 20 مدنيا.

ولم يعلن أحد الأطراف مسؤوليته عن الهجوم، لكن التحالف أكد ان الحوثيين مسؤولون عن الهجوم.

كما شن التحالف العربي قصفا جويا استهدف باب أحد المشافي في مدينة الحديدة اليمنية مما تسبب في مقتل 52 شخصا، وإصابة العشرات.

ويأتي التحرك الأممي من أجل وقف تنفيذ هجوم سعودي – إماراتي وخلفهم التحالف العسكري، على ميناء الحديدة.

وكانت الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية ودولية أكدت مدى كارثية الهجوم.

وأعلن الطرفان وقف القتال في الميناء، في تهدئة بعد تدخل المبعوث الأممي.

اكتب تعليقك