ريال مدريد ينهزم في اول مباراة بالعام الجديد امام سوسيداد بهدفين نظيفين

ريال مدريد ينهزم في اول مباراة بالعام الجديد امام سوسيداد بهدفين نظيفين

 

انهزم  ريال مدريد على ارضه  سانتياجو برنابيو بنتيجةهدفين للاشيء  أمام ضيفه ريال سوسيداد، ، ضمن الليجا الاسبانية وسجل هدفي  سوسيداد ويليان خوسيه ق  3، وروبن باردو  ق 83.

وبهذه الهزيمة  يتجمد رصيد ريال مدريد في المركز الخامس عند 30 نقطة ، بينما يرفع ريال سوسيداد رصيده للنقطة 22 في المركز الحادي عشر

و على عكس المتوقع البداية الهجومية  كانت من الضيوف، حيث انطلق مورينو لاعب ريال سوسيداد على الجبهة اليمنى، ليدخل عليه بقوة البرازيلي كاسيميرو، ويحتسب الحكم ركلة جزاء في الدقيقة 2، ويُشهر البطاقة الصفراء في وجه البرازيلي ونفذ ويليان خوسيه لاعب ريال سوسيداد ضربة  الجزاء بنجاح، ومنح فريقه الهدف الأول بعد 3 دقائق فقط

وحاول الكرواتي مودريتش بتسديد كرة قوية في الدقيقة 20، وتصدى لها حارس الضيوف  رولي وحولها إلى ركلة ركنية في الدقيقة 21.

و في أخطر فرص الشوط الأول لريال مدريد، سدد لوكاس فاسكيز كرة من الجهة اليمنى لكنها اصطدمت بالقائم في الدقيقة 44.

كما حدث في الأول، كانت بداية الشوط الثاني حيث بدأ الضيف  بهجمة وارتبك لاعبو ريال مدريد، قبل أن يحول راموس الكرة إلى ركنية.

وانطلق البرازيلي فينيسيوس بقوة على الناحية  اليمنى، ودخل إلى العمق وسدد كرة على يسار حارس الضيوف  رولي لكن تسديدته مرت بجانب المرمى في الدقيقة 50

وتلقى ريال مدريد ضربة موجعة، حيث تحصل لاعب الوسط المدافع لوكاس فاسكيز على البطاقة الصفراء الثانية في المباراة، ليُشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجهه، وقام بتمزيق قميصه  أثناء خروجه من أرض الملعب

وفي فرصة لفينيسيوس انطلق بالكرة ومر من الدفاع، وحاول مراوغة الحارس رولي، لكنه قام بعرقلته ورفض الحكم احتساب ركلة جزاء للريال  في الدقيقة 65

واقتنص البديل باردو الهدف الثاني للضيوف  في الدقيقة 83، بكرة رأسية مستغلا عرضية دقيقة  من ويليان خوسيه

وحاول ريال مدريد العودة في النتيجة، بتسديدات من مودريتش وبنزيما لكن دون أي فاعلية، ليخسر الريال  أول مباراة في بداية  العام الجديد

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.