روسيا تحمل تركيا مسئولية استمرار القتال في إدلب

ديمتري بيسكوف

روسيا تحمل تركيا مسئولية استمرار القتال في إدلب

حملت روسيا، الجمعة، تركيا مسئولية استمرار القتال في إدلب السورية، مؤكدة غن أقرة يقع على عاتقها مسئولية منع المتشددين من قصف أهداف مدنية وروسية.

وأكد “الكرملين” أن روسيا ستواصل دعم حملة الحكومة السورية هناك على الرغم من احتجاجات أنقرة.

ومنذ شهر انطلقت حرب قوية بين قوات النظام السوري وبين جماعات المعارضة، في إدلب السورية، حيث أثارت مخاوف من تفجر أزمة إنسانية هناك في ظل احتماء آلاف المدنيين من الضربات الجوية على الحدود التركية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين بضرورة وقف إطلاق النار في إدلب السورية للحيلولة دون مقتل المزيد من المدنيين وتدفق اللاجئين على تركيا.

وقال مكتب أردوغان، في بيان الخميس، إن الرئيس أبلغ بوتين خلال اتصال هاتفي بأنه لا بد من إيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا.

واشتكى أردوغان مرارا لموسكو بسبب الحملة التي تشنها حكومة النظام السوري وتدعمها موسكو في شمال غرب البلاد الخاضع لسيطرة المعارضة. وهذا هو آخر معقل مهم للمعارضة في سوريا.

وقال “الكرملين” الجمعة، إنه لم يتأثر بدعوات الرئيس التركي لوقف إطلاق النار قائلا إن على المعارضة أن تنفذ وقف إطلاق النار في المقام الأول.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في تصريحات صحفية: ”نحتاج إلى وقف لإطلاق النار في إدلب فعلا وما ينبغي تحقيقه هو أن يوقف هؤلاء الإرهابيون إطلاق النار على الأهداف المدنية ومنشآت معينة تتواجد فيها قواتنا“.

إقرأ أيضا: أردوغان يكشف عن نوايا النظام السوري بعد هجوم إدلب

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل