28 مارس، 2017

دراسة: المريخ ربما كان له قمر واحد

sidfkjjfdkj

sidfkjjfdkj

كشفت دراسة جديدة أن كوكب المريخ ربما كان له قمر واحد كبير في الماضي بدلا من القمرين الصغيرين -فوبوس وديموس- اللذين يشكلان حلقات مشابهة لكوكب زحل. ووفقا لجزء من نظرية

حلقات القمر، يعتقد العلماء في جامعة بيردو بولاية إنديانا الأميركية أن قمرا كبيرا ربما كان موجودا وانفصل مع مرور الزمن بفعل جاذبية المريخ.
وهذا الانفصال يمكن أن يكون قد شكل حلقة حطام مشابهة لتلك التي تدور حول زحل، قبل أن تجتمعا معا مرة أخرى لتشكل قمرا وتعود إلى حطام متناثر في عملية دورية على مدى ملايين السنين.
ويرى الباحثون أنه في كل مرة يعود تشكيل القمر ليكون أصغر بكثير من حجمه السابق، وما تبقى من القمر الأول الكبير هو القمران الحاليان. وفوبوس هو أحد الأقمار القليلة بالمجموعة الشمسية الذي يتحرك نحو الكوكب، ما يعني أنه في النهاية سينفصل أيضا ومن المحتمل أن يشكل حلقة حطام أخرى.
ويقدر أن فوبوس سيصل إلى “حد روش” -المسافة التي يتماسك فيها جرم سماوي بفعل جاذبيته، ويتحلل إذا أثرت عليه قوى المد الناشئة عن اقتراب جرم سماوي آخر لا يستطيع مقاومته- ويتفكك خلال نحو سبعين مليون سنة، بحيث يشكل 20% منه قمرا جديدا والـ 80% الباقية تنهمر على سطح الكوكب في شكل غبار وحطام.

اندبندنت

"تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة. و المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس رأي الموقع، كما أن الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى "للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا