3 مايو، 2017

داعش يهاجم بالأنبار والسلطات العراقية تحظر التجوال

Edflxkkdfjkdfldsxlsfdasd
Edflxkkdfjkdfldsxlsfdasdقام مايسمى بتنظيم داعش الارهابي بشن هجمات مختلفة في عدد من المواقع بالأنبار والموصل، وتزامن ذلك مع مواجهات مع قوات الأمن أسفرت عن سقوط قتلى في صفوف
التنظيم.
وفي أحدث الهجمات قتل أربعة أشخاص بينهم شرطيان “بتفجير انتحاري” جنوبي مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار مساء أمس، حسبما أفادت مصادر أمنية، كما قتل في وقت سابق 11 جنديا وأصيب 12 في هجوم وصف بالمباغت لتنظيم الدولة بمنطقة الصكار شرق مدينة الرطبة غربي محافظة الأنبار.
وأوضحت المصادر أن مسلحي التنظيم هاجموا بقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة مقرا تابعا للفرقة الأولى في الجيش العراقي بمنطقة الصكار شرق الرطبة، مما أدى إلى إعطاب عدد من العربات العسكرية.
وأعلنت قيادة العمليات المشتركة عن وصول تعزيزات كبيرة إلى المنطقة التي تعرضت لسلسلة هجمات في الفترة القليلة الماضية، وتحدثت مصادر عن سقوط قتلى في صفوف مسلحي تنظيم الدولة في مواجهات مع قوات الأمن، وذكرت أن مسلحي التنظيم انسحبوا إلى جهة مجهولة بعد تدخل طائرات حربية.
في السياق قال نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت الحلبوسي في تصريحات صحفية, إن حظرا للتجول فرض صباح أمس الثلاثاء لثلاثة أيام على مدينة الرطبة لأسباب أمنية، إضافة لنشر قوات متحركة من أجل تمشيط المنطقة الصحراوية، على حد قوله.
وينطلق مسلحو تنظيم الدولة من مواقع في الصحراء الشمالية الغربية من مدينة الرطبة، لشن هجمات على المدينة التي يسعى التنظيم للسيطرة عليها لكونها مفترق طرق بين العراق وسوريا والأردن.
من جانب آخر، ذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن خمسة من مليشيا الحشد الشعبي -بينهم قيادي- قتلوا وأصيب 13 آخرون في هجوم لمسلحي التنظيم قرب مطار تلعفر غرب الموصل.
في الجانب الغربي من الموصل، قال تنظيم الدولة إن سبعة من أفراد قوات التدخل السريع قتلوا في هجوم بمنطقة الصناعة القديمة أمس.
وبثت وكالة أعماق تسجيلا مصورا، قالت إنه يظهر جانبا من المواجهات مع القوات الحكومية في منطقة باب جديد بالجانب الغربي من الموصل.
كما قالت إن نحو 30 من الشرطة الاتحادية قتلوا في هجوم شنه مسلحان من التنظيم بمدينة سامراء في محافظة صلاح الدين.
وأضافت الوكالة أن من وصفتهما بـ”الانغماسيين” نفذا هجوما على مركز للشرطة الاتحادية في حي الخضراء بمدينة سامراء، مما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات.
ورغم تصاعد وتيرة الهجمات ضد القوات العراقية المرابطة في المناطق الصحراوية، فإن القيادة العسكرية في البلاد لا تزال تعد الانتهاء من استعادة مدينة الموصل أولوية قبل توجيه القوات إلى مناطق أخرى.
وبدأت القوات العراقية -بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية- في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عملية عسكرية ضخمة لاستعادة الموصل من مسلحي تنظيم الدولة، وأعلنت في نهاية يناير/كانون الثاني استعادة كامل الشطر الشرقي من المدينة، ثم أطلقت بعد نحو شهر عملية استعادة الشطر الغربي حيث تخوض معارك شرسة.
المقالات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن آراء الموقع ولكنها تعبر عن آراء أصحابها

إكتب تعليقك هنا