9 أغسطس، 2018

كولومبيا تدرس التراجع عن اعترافها بفلسطين

أعلنت حكومة كولومبيا الجديدة، أنها ستعيد النظر في اعتراف الرئيس السابق خوان مانويل سانتوس بفلسطين.

 

وأشارت حكومة كولومبيا في تصريحاتها إلى :” أنه تم ذلك في أعقاب الإعلان عن القرار الذي لم يكن معلنا في السابق ، مضيفة أن الرئيس إيفان دوكي تولى منصبه، يوم الثلاثاء بحسب ما ذكرته “سبوتنيك.

 

وقالت وزارة الخارجية الكولومبية أنه تم إبلاغه قبل أيام قليلة بقرار “سانتوس” المفصل في خطاب بتاريخ 3 من أغسطس/ آب أُرسل لممثل فلسطين في كولومبيا.

وقال وزير الخارجية الجديد “كارلوس هولمز”، في بيان “مع الأخذ في الاعتبار أنه قد تظهر تجاوزات تتعلق بالطريقة التي اتخذ بها هذا القرار من جانب “سانتوس”.

وأضاف هولمز “ستفحص الحكومة تبعات القرار بحذر وستتصرف وفق القانون الدولي”، وذلك حسبما ذكرته “رويترز”

وينص الخطاب الذي وزعته وزارة الخارجية على الصحفيين، على اعتراف “سانتوس” بفلسطين، وبأنها “دولة حرة مستقلة ذات سيادة”.

وأضاف الخطاب “مثلما يحق للشعب الفلسطيني إقامة دولة مستقلة، فإن إسرائيل لديها حق للعيش في سلام جنبًا إلى جنب مع جيرانها”.

وتم الاعتراف بفلسطين كدولة سيادية من جانب الجمعية العامة للأمم المتحدة، والمحكمة الجنائية الدولية، وما يقرب من 136 دولة.

ذلك وامتنعت كولومبيا في ديسمبر/ كانون الأول عن التصويت على مشروع قرار بالجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 دولة.

ويدعو ذلك القرار الولايات المتحدة لسحب اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

كما هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بقطع المساعدات المالية للدول التي صوتت لصالح مشروع القرار.

ووضع القدس أحد أكثر العقبات تعقيدا أمام اتفاق سلام بين إسرائيل وفلسطين، التي أغضبتها خطوة ترامب.

فيما لا يعترف المجتمع الدولي بسيادة إسرائيل على كامل المدينة.

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا

‫شاهد أيضًا‬

شيخ الأزهر: السنة النبوية هي مصدر التشريع الثاني بعد القرآن

شيخ الأزهر: السنة النبوية هي مصدر التشريع الثاني بعد القرآن  أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكت…