حشد صهيوني ضد مجلس حقوق الإنسان

حشد صهيوني ضد مجلس حقوق الإنسان

يشارك عدد من الدبلوماسيين، والمنظمات الصهيونية الداعمة لإسرائيل، في تظاهرات ضد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، في العاصمة السويسرية جنيف.

يأتي ذلك بالتزامن مع مناقشة المجلس، لتقارير حول قرارات تناهض الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

ويشارك في التظاهرات عدد من النظم السياسية والمنظمات الصهيونية، من بينهم السفير الأمريكي في ألمانيا، بالإضافة إلى رئيس تحرير مجلة “شارل إيبدو” الألمانية السابق، بالإضافة إلى عدد من أعضاء البرلمان الأوروبي، وشخصيات عسكرية وسياسية أخرى.

وتعد تلك التظاهرة أكبر حشد صهيوني في تاريخ المجلس، الذي انسحبت منه تل أبيب وواشنطن بسبب دعمه لحقوق الفلسطينيين.

ومن المنتظر أن يناقش المجلس 7 تقارير تدين الاحتلال الإسرائيلي أبرزها تقارير حول المجازر الإسرائيلية التي نفذت بحق المتظاهرين العزل في قطاع غزة ضمن فعاليات مسيرات العودة، وأيضا تقارير حول الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة، والذي يعد انتهاكا للقانون الدولي.

وتزعم المنظمات الصهيونية، أن المجلس الحقوقي الأممي، يتخذ موقف أحاديا تجاه إسرائيل، فيما يناقش المجلس تقارير حقيقية وجرائم فعلية قامت بها سلطات الاحتلال بحق الفلسطينيين.

اقرأ/ي أيضا: خفايا المجزرة الطائفية في نيوزيلندا هل هو حادث أم هجوم أم مجزرة؟

وأيضا: اجرام طائفي صيني و اجبار المسلمات على الزواج قهرا من وثنيين

اكتب تعليقك