‫‫‫‏‫4 أسابيع مضت‬

جلسة نقاشية بمجلس الأمن حول «داعش»

عقد مجلس الأمن الدولي مساء الخميس، جلسة مناقشات مفتوحة، لمناقشة تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن الخطر الذي يمثله تنظيم داعش
على السلم والأمن الدوليين، وجهود الأمم المتحدة لدعم الدول الأعضاء في مكافحته.

وعقدت الجلسة بطلب من بريطانيا التي تتولي رئاسة الدورة الحالية، وترأسها وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت، الذي أكد ضرورة اتخاذ المجلس موقف موحد لمكافحة التهديدات الإرهابية التي تمثلها الجماعات المتطرفة.

وحذر الأمين العام أنطونيو غوتيريش، خلال التقرير الذي ناقشه المجلس، من أن “تنظيم داعش لا يزال يمثل تحديًا خطيرًا للسلم والأمن الدوليين، لأسباب منها تحوله إلى شبكة تعمل في الخفاء، وأنشطة الجماعات الإقليمية التابعة له، والتهديد المعقد للمقاتلين الإرهابيين الأجانب العائدين والمتنقلين وأسرهم”.

واستمع أعضاء المجلس خلال الجلسة المفتوحة إلى إفادة حول تقرير الأمين العام، قدمها وكيله لمكتب مكافحة الإرهاب، فلاديمير فورونكوف.

وقال “فورونكو” إن “التقرير يشير إلى أن ما يسمى بخلافة داعش قد واجهت خسائر كبيرة، ولكن التنظيم ما زال يثير قلقًا بالغًا”.

وتابع المسئول الأممي: “بشكل عام يقدر عدد أعضاء داعش في سوريا والعراق بأكثر من 20 ألف شخص، بعضهم ينخرط بشكل فاعل في القتال فيما يتخفى آخرون بين المجتمعات والمناطق الحضرية المتعاطفة معهم”.

وأقر بأنه “من المرجح أن يستمر جوهر التنظيم في سوريا والعراق على المدى المتوسط، بسبب استمرار الصراع والتحديات المعقدة التي تهدد الاستقرار”.

كما حذّر أيضا من “تواجد أعضاء تابعين لداعش في أفغانستان وجنوب شرق آسيا وغرب إفريقيا وليبيا، وبشكل أقل في سيناء واليمن والصومال ومنطقة الساحل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *