تقرير امريكي يكشف كيف يسحق ولي العهد السعودي معارضية

تقرير امريكي يكشف كيف يسحق ولي العهد السعودي معارضيه

في تقرير لها كشفت مجلة “نيويوركر” الأمريكية، الطرق الذي يستخدمها الامير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، ليسكت معارضية ومنتقدية، فقد ذكر تقرير المجلة الامريكية، ان هناك حملة تنفذها السلطات السعودية، في محاولة لأسكات اّلاف السعوديين، حيث يستخدم في تنفيذ تلك الخطة اساليب الالابتزاز والتهديد والترهيب واساليب تصل للقتل.

وكما جاء بالتقرير، امر ولي العهد، باستخدام الابتزاز والترهيب والإعادة القسرية الي المملكة ضد كل شخص يتبين أنه يعارضة أو ينتقد سياساته حيث يطبق ذلك علي اكثر من مائة ألف من الطالاب السعوديون الذين يدرسون في الخارج على نفقة المملكة.

تعرف علي اكاذيب بن سلمان

وكشف التقرير اكاذيب ولي العهد السعودي، الامير محمد بن سلمان، كونه اصلاحي جاء ليعطي مزيدا من الحريات وحقوق المرأة واحترام حقوق الانسان، ورغم ان كل ما يتشدق به بن سلمان، امر به الدين الحنيف والذي هو من المفترض دستور المملكة العربية السعودية، والتي تدعي انها تطبق احاكم الشريعة الاسلامية والتي امر بها الله سبحانه وتعالي، والنبي الهادي سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم، الا ان نظام الحكم الحقيقي في المملكة لهوبعيد كل البعد عن تطبيق احكام العدالة والحريات التي هي روح الشريعة، ويؤكد ذلك الجريمة البشعة التي نفذت في حق الكاتب لصحفي جمال خاشقجي، والذي قتلة ولي العهد وامر بتقطيع جسدة في عقر سفارة المملكة العربية السعودية في تركيا، بعد ما وعدوا خاشقجي بأن يكون امن ولكن الغدر نظام الملك.

كيف يرهب بن سلمان معارضية

ودليل اخر علي قيام ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان، بأسكات معارضية ومنتقدية وارهابهم، هو ما تم تسريبة من معلومات من الديوان الملكي ومن المقربين من ولي العهد، والخاص بملف قضية جمال خاشقجي، وهو ارهاب ابنائه لكي يقبلوا بدية ابيهم، واغرائهم بالاموال والهديا والبيوت الاربعة وملايين الدولارات التي منحهم اياها، في بادرة لغلق ملف القضية بعد صدور الاحكام علي المتهمين بقتل خاشقجي، لتكون الدية هي البديل والحل المنقذ الذي رسمه له صهر ترامب، وليكون يذلك قد نفذ العدالة واحكام الشريعة، مستخدما الحق في التضليل، وليتولي مقاليد الحكم في المملكة وكأنه لم يرتكب جريرة واحدة، وليرتدي الذئب بالباس الحمل .

حيث ذكرت المصادر التي تحدثت معها “نيويوركر” إن حملة الحكومة السعودية لتضييق الخناق على المنتقدين، توسعت عما كانت عليه في السابق.

ولي العهد السعودي يدعي الاصلاح

ورغم ادعائه بأنه مُصلح ، إلا أن ولي العهد -الذي أنفق الملايين في حملة علاقات عامة هدفها تلميع صورته- متهم باستخدام سفارات بلاده وقنواتها الخلفية، بعيداً عن أنظار المجتمع الدولي، ضد منتقديه، وتزعم المجلة أن هذه الاستراتيجية لا تستخدم فقط ضد المعارضين البارزين مثل الصحافي المغتال جمال خاشقجي، بل تستخدم كذلك ضد آلاف المواطنين السعوديين العاديين أيضاً.

حكايات معارضي ولي العهد السعودي

كما حكي معارضون لسياسات بن سلمان للمجلة الأمريكية، طلبوا عدم ذكر أسمائهم بسبب مخاوفهم على سلامتهم، إن هناك حملة تهدف إلى تخويفهم وابتزازهم وترهيبهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتلقوا رسائل تغريهم بالتوجه إلى السفارة السعودية في الدول التي يقيمون بها وكشفوا أن لغة التهديد تشمل إخبارهم بأن عائلاتهم وأصدقاءهم قد يتعرضون للخطر في السعودية اذا لم يتوقفوا عن انتقاد سياسات بن سلمان، كما يستهدف أي مواطن سعودي في أي مكان من العالم، حتى لو كان يعبر عن رأيه في سياسات بن سلمان في محيط أصدقائه الضيق.

زيادة اعداد الفارين من بن سلمان

كما كشف التقرير أن عدد الأشخاص الذين حاولوا الفرار من قبضة محمد بن سلمان زاد إلى أكثر من الضعف بعد تعيينه ولياً للعهد، وارتفع عدد طالبي اللجوء السعوديين إلى 1200 في العام 2017، بعد أن كان لا يتجاوز 575 حالة قبل تقلد بن سلمان ولاية العهد، كما ارتفعت أعداد السعوديين الذين اختاروا، مثل خاشقجي، أن يتركوا السعودية للعيش في بلد آخر بعد أن غادروا بتأشيرة سفر عادية وليس عن طريق لجوء سياسي أو إنساني.

كما روت طالبة لجوء سعودية كانت قد فرت إلى فرانكفورت في ألمانيا في صيف عام 2018 حيث روت حاكايتها وزوجها، انها تلقت تحذيراً بأن الحكومة السعودية قد جمدت حسابها المصرفي، وتم إلغاء بطاقة هويتها الوطنية وتم حرمانها من جميع الامتيازات الممنوحة للمواطنين السعوديين، بما في ذلك تجديد جوازات السفر، والتصاريح الإلكترونية وتصاريح الإقامة، وقيل لها عودي إلى السعودية لحل هذه المشاكل.

واضافت هذه السيدة قد وضعت قُصاصة ورق داخل جواز سفرها كتبت فيها “أطلب اللجوء، زوجي بجانبي لا يعرف هذا”، وكانت في تلك الرحلة برفقة زوجها الذي تزوجته غصباً عنها وأقنعته بالسفر للسياحة لكنها كانت تخطط لطلب اللجوء جراء سوء المعاملة من قبل أسرتها.

نشطاء يفضحون اساليب بن سلمان مع معارضية

كما ذكر نشطاء سعوديون، ان ولي العهد بن سلمان يستخدم اساليب الابتزاز والترهيب والإعادة القسرية ضد كل شخص تبين أنه ينتقد هو أو ينتقد سياساته، مؤكدين ان الأساليب التي تستخدمها الحكومة السعودية في تعقُبِ المعارضين تشبه إلى حد كبير الطريقة التي تم بها إغراء خاشقجي للتوجه إلى قنصلية بلاده في إسطنبول.

ورغم ما هو معروف عن تعامل النظام السعودي عبر التاريخ في قمع المنتقدين من معارضية، الا ان التقرير يؤكد السعودية تاريخاً ، إلا أن الأمر أصبح أكثر عدوانية تحت نظام ولي العهد السعودي، الذي كلف مسؤولين في بلاده بالتفاوض مع المعارضين بشأن عودتهم، ومنحهم الضوء الأخضر للتعامل معهم بكافة الاساليب، “دون الرجوع إلى القيادة في المملكة”.

وقال أحد طالبي اللجوء في ألمانيا للمجلة حين سُئل عما إذا كان المجتمع الدولي سيكون قادراً على ممارسة الضغط على بن سلمان وإجباره على إنهاء حملته ضد منتقدية قال الأمور أسوأ بالنسبة لنا، إن بن سلمان يشعر بأنه أقوى ، وليس أضعف، والآن لا يستطيع أحد الاقتراب منه”: “العالم تركه يفلت من القتل (في إشارة إلى مقتل خاشقجي).

واوضحت هالة الدوسري، وهي أكاديمية وناشطة سعودية تقيم في الولايات المتحدة قولها إن ما يريده رجال بن سلمان هو السيطرة الكاملة على الخطاب في البلاد، فهو (الأمير) ليس لديه أي تسامح مع أي شخص يتحدى الصورة التي يريد بصديرها عن نفسه إلى الخارج في ان يصفه العالم انه إصلاحي جاء ليصنع تاريخا للمملكة.

تاريخ السعودية في كبت الحريات

ومع ازدياد كبت الحريات داخل المملكة واستخدام اساليب كانت تعرف بها دول عربية اخري من خلق الرعب لمواطنيها وترويعهم بفزاعة الارهاب والعمليات الارهابية، ليقبلوا العيش بأضيق ما يتمناه اي مخلوق غير الانسان، وخلق التهم مثل ” تكوين خلية ارهابية، او الاضرار بالامن العام، او تكدير السلم العام او تشكيل شبكة تجسس، وايضا مصادرة الاموال بحجة تمويل جماعات محذورة وغيرها من طرق واساليب،ومنها ايضاالتضييق في الرزق وفي تولي فرص العمل والوظائف، وحيانا اسلوب الاغراء وهذا يطبق مع كبار الشخصيات والمشاهير،كل تلك الاساليب اصبح يطبقها ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان.

يذكر ان النظام السعودي قد استخدم احد تلك الاساليب وهو إغراء خاشقجي للتوجه إلى قنصلية بلاده في إسطنبول، قبل قتله بطريقة فظيعة من قبل مجموعة من الرجال السعوديين في 2 أكتوبر، حيث صدرت تعليمات للكاتب في واشنطن بوست بزيارة القنصلية للحصول على وثيقة طلاق حتى يتمكن من الزواج من خطيبته التركية ، خديجة جنكيز.

موضوعات تهمك:

الخارجية الالمانية تكشف تستر السعودية علي قتلة خاشقجي

الديلي تلجراف تكشف علاقة صهر ترامب بمقتل خاشقجي

الأمم المتحدة تبدأ تحقيقا دوليا في مقتل خاشقجي

تصعيد تركي جديد في قضية خاشقجي