تعزيزات عسكرية للقوات الامريكية في الخليج استعدادا لهجمات ايرانية

مجموعة حاملة الطائرات الهجومية أبراهام لنكولن

تعزيزات عسكرية للقوات الامريكية في الخليج استعدادا لهجمات ايرانية

في تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال” كشفت فيه، عن مسؤولين أمريكيين أنّ المعلومات التي جمعتها الاستخبارات الأمريكية، تفيد بأنَّ الخطط الإيرانية تشمل شن هجمات منسقة في مضيق باب المندب جنوب غرب اليمن، عبر جماعات مسلحة موالية لها، في إشارة على الأرجح إلى الحوثيين.

ونقلت الصحيفة أنَّ واشنطن قررت تعزيز قواتها في الخليج في ضوء معلومات استخبارية تفيد بأنَّ إيران تخطّط لاستهداف مصالح أمريكية في دول عدة في المنطقة، عبر هجمات متنوعة تشمل غارات بطائرات مسيرة وتفجيرات واغتيالات.

حيث ارسلت الولايات المتحدة الامريكية ” مجموعة حاملة الطائرات الهجومية”، “أبراهام لنكولن” وقوة قاذفات إلى منطقة القيادة المركزية الأمريكية بمنطقة الخليج لتكون رسالة واضحة إلى النظام الإيراني، وتوضح له ان “أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو على مصالح حلفائنا سيكون الرد بقوة”.

حاملة الطائرات الهجومية أبراهام لنكولن

ووفق مصادر الصحيفة، فإنَّ الإيرانيين خططوا لاستهداف القوات المنتشرة في الخليج والعراق وسوريا بواسطة طائرات مسيرة تملكها القوات الإيرانية.

كانت “وول ستريت جورنال” قد نشرت في مقال لها إنّ الميليشيات المدعومة من إيران قد تستهدف القوات الأمريكية في العراق، كما توقع مقال آخر في الصحيفة أن يشن الحرس الثوري الإيراني غارات مباشرة على السفن أو الدبلوماسيين الأمريكيين، ولا يستبعد أن تلجأ إيران إلى محاولات اغتيال وعمليات تفجير في الغرب.

ويوضح مسؤول أمريكي إنّه ليس من الواضح إذا ما كانت الخطط التي وضعها الإيرانيون لضرب مصالح أمريكية في المنطقة على وشك التنفيذ أم أنها كانت استعدادات أولية تحسباً لمواجهة بين الطرفين.

حيث حذر جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي إيران بكلام شديد الوضوح والحزم من أنّ قيامها بأي هجوم ضدّ مصالح الولايات المتحدة أو مصالح حلفائها سيقابل بقوة لا تلين، مؤكّدًا إرسال الولايات المتحدة مجموعة حاملة طائرات وقوة من القاذفات إلى منطقة الشرق الأوسط.

واعتبر القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي “باتريك شاناهان” أنّ نشر حاملة طائرات أمريكية في منطقة الشرق الأوسط هو رد على مؤشرات حول وجود تهديد جدي من قبل قوات النظام الإيراني.

وغرّد الوزير الأمريكي على “تويتر”: “ندعو النظام الإيراني إلى وقف أي استفزاز، ونحمّله مسؤولية أي هجوم على القوات الأميركية أو على مصالحنا”، موضحًا أنّه سمح أمس الأول الأحد بتوجه حاملة الطائرات “يو أس أس ابراهام لنكولن” إلى الشرق الأوسط مع مجموعة من المقاتلات.

في حين وصف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الإيراني كيوان خسروي تصريحات بولتون بأنها “جزء من الحرب النفسية” الأميركية ضد بلاده.

حاملة الطائرات الهجومية أبراهام لنكولن

كما كشف بولتون، في بيان الأحد الماضي، أكّد فيه أنّ الولايات المتحدة أرسلت مجموعة حاملة الطائرات الهجومية “أبراهام لنكولن” وقوة قاذفات إلى منطقة القيادة المركزية الأمريكية لتكون رسالة واضحة لا لبس فيها إلى النظام الإيراني، تفيد: ان “أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو على مصالح اي من حلفائنا سيكون الرد بقوة “.

وأضاف البيان أنّ القرار الأمريكي جاء بناءً على مؤشرات وتحذيرات مقلقة من إيران، موضحًا: “الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، ولكننا مستعدّون تماماً للردّ على أي هجوم سواء بالوكالة أو من الحرس الثوري الإيراني أو القوات النظامية الإيرانية”.

حيث ذكرت وكالة تسنيم للأنباء امس الثلاثاء، إن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني وصف إعلان الولايات المتحدة إرسال حاملة طائرات وقاذفات للشرق الأوسط لتوجيه رسالة إلى طهران بأنه ”حرب نفسية“.

تابع المزيد

النووي بين السادية الأميركية والماسوكية الإيرانية

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.