تعرف على اصل العيدية

اصل العيدية

تعرف على اصل العيدية

العيدية من احد المظاهر الهامة، احتفالا بقدوم العيد، التي مازالت محتفظة بوجودها مع تغير الاجيال
والازمان، نجد ان الغالبية من رجال ونساء مجتمعنا يحرصون على اعطاء ابنائهم العيدية حتى
يشعرون ببهجة العيد، وترتبط العيدية بالنقود الجديدة، وتعد العيدية من أهم مظاهر العيد في مصر.

يحتفل المصريون بالعيد، وهم حريصون على عادات تنناقلها الأجيال جيل بعد جيل، منها العيدية، هي
وعادة عربية اسلامية،وتعنى العطاء أو العطف، وترجع اصولها إلى الدولة الفاطمية، حيث خصصت
16 ألف دينار، لتقديما الى الناس لشراء الكسوة قبل العيد، وكان لها اسم آخر غير العيدية حيث
كان يطلق عليها اسم “الرسوم” في دفاتر الدوواين أو ويطلق عليها “التوسعة” في وثائق الوقف.

و كان الخليفة يقوم بتوزيع الدنانير من شرفة قصره على الشعب الذي قدم لتهنئته بالعيد، أو الهدايا
أو حتي الحلوى إلي الأطفال في العيد.

وكان الأغنياء يوزعون العيدية على الفقراء وعلى الكبار والصغار، الذين استطاعوا ختم قراءة القرآن
في شهر رمضان، ومعها ملابس العيد، وبعد صلاة العيد كان الناس يستطيعون رؤية الخليفة
ومصافحته لتهنئته بالعيد، فكان يقوم بتقديم الدنانير الذهبية لهم.

وفى العصر المملوكي، تحولت العيدية إلى شكلها الرسمي وصار اسمها “الجامكية”، وكانت عبارة
عن طبق مملوء بالدنانير الذهبية والحلوى، وكانت تقدم جميعها إلى كبار رجالات الدولة والأمراء،
وقيمة العيدية تتناسب مع قيمة الشخص المهداة اليه.

حتى جاء دور الاباء فيقومون بمنح بعض المال لاطفالهم، وذلك لاسعادهم في هذه المناسبة، ومع
مرور السنوات اصبحت هذه العادة شئ اساسي من مظاهر الاحتفال بالعيد، وصار الأطفال يطالبون
بها كطقس إجباري وضريبة من الاباء.

موضوعات تهمك

ايجي بست EgyBest افلام العيد جديد فى جديد مجانا 

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل