واستكمل : “لن نقبل بمحاولات استخراج الموارد الطبيعة في بلادنا، قبرص أو في شرق البحر المتوسط”.

وأشار إلى أن الدول التي تعتقد أنها تستطيع العمل في شرق البحر المتوسط أو بحر إيجة “دون موافقة أنقرة، خاطئة”.

وأدت المحاولات الرامية للاستفادة من الموارد الطبيعية في منطقة شرق البحر المتوسط إلى إحياء التوترات بين تركيا واليونان.

خصوصا بعد سماح أثينا لثمانية عسكريين شاركوا في انقلاب 2016 باللجوء إليها، هربا من الملاحقة القانونية.

وهددت أنقرة، أكثر من مرة، باستخدام القوة ضد سفن كانت متجهة شرق المتوسط للتنقيب عن الغاز، لصالح اليونان.