24 يوليو، 2018

تراجع تمويل مكافحة “الإيدز” يُنذر بكارثة عالمية

أبدى مسؤولون

أبدى مسئولون دوليون مخاوفهم من الآثار المتوقعة جراء عدم توافر الأموال اللازمة لمنع تقدم فيروس نقص المناعة المكتسبة ” الإيدز” وهو ما ينذر بكارثة عالمية.

كان تقرير دولي حديث قد كشف عن تخوفه من تداعيات خطيرة قد تقع جراء عدم زيادة مستوى التمويل المتوفر لدعم مكافحة انتشار فيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز” حول العالم.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) الأحد الماضي، أن التقرير أفاد بأن بقاء مستوى التمويل على ما هو عليه منذ أعوام قد يؤدي إلى انتشار المرض من جديد.

وحذر الخبراء في التقرير، الذي نشرته دورية “لانسيت” الطبية، من أن العالم قد لا يشهد نهاية الوباء بحلول 2030.

وكان ذلك مستهدف اتفقت عليه الدول الأعضاء بالأمم المتحدة، مطالبين بضرورة تغيير الطريقة التي يتم التعامل بها مع الفيروس والسيطرة عليه.

وحسب التقرير، توقف معدل تمويل جهود مكافحة الفيروس عند 14.7 مليار جنيه إسترليني (19.25 مليار دولار)، وهو ما يقل بمقدار 5.4 مليار جنيه إسترليني (7 مليارات دولار) المطلوبة.

وأشار إلى أن التراجع في عدد المصابين يسير ببطء شديد جدا إلى حد يحول دون تحقيق المستهدف الأممي الذي يهدف إلى تقليل عدد الإصابات الجديدة إلى 500 ألف حالة سنويا.

ورغم تراجع أعداد المصابين بالفيروس بصفة عامة، لا يزال هناك ارتفاع في معدل الإصابة بين الفئات المهمشة، والشباب – خاصة النساء منهم -، في الدول النامية وغيرها من الفئات التي تواجه صعوبة في الوصول إلى العلاج، وفقا للتقرير.

وقالت ليندا غايل بيكر، رئيسة الجمعية الدولية لمكافحة الإيدز: “رغم التقدم الملحوظ في مكافحة الفيروس، إلا أنها عانت حالة من الجمود في السنوات العشرة الماضية”.

وأضافت أن “هناك حاجة إلى إنعاش العمل في هذا المجال، لأن صحة ورفاهية ملايين الناس تتوقف على مواجهة هذا التحدي”.

ويهاجم فيروس “الإيدز” جهاز المناعة في الجسم البشري، ويعطل عمله، ويتسبب في إصابته بالضعف والوهن، ويتركه دون قوة دفاعية قادرة على مواجهة أي مرض، لفقدانه حماية جهاز مناعة جسمه له.

وإذا لم تتم مكافحة الفيروس، يتعرض المصاب لأنواع كثيرة وخطيرة من الأمراض والسرطانات، والتي تسمى بـ”الأمراض الإنتهازية”.

جدير بالذكر أن فيروس الإيدز تسبب في وفاة 40 مليون شخص في العالم، منذ اكتشاف أول حالة مصابة بالإيدز في يونيو 1981 بالولايات المتحدة، بينما لا يزال 36.9 ملايين مصابين به.

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

السترات الصفراء بديار بكر تطالب بالغاء زيادة الأسعار

السترات الصفراء بديار بكر تطالب بالغاء زيادة الأسعار   اشرف السعدني مظاهرات في ديار ب…