تحذيرات من كارثة إنسانية في مخيم الركبان

يعاني قاطنوا مخيم الركبان الواقع على الحدود السورية الأردنية من أزمة خانقة حيث يفتقر المخيم إلى أغلب الخدمات الأساسية وانعدام الأدوية الخاصة بمرضى الربو المزمن نتيجة حالة الغبار الكثيف في تلك المنطقة الصحراوية.

مصادر في الأمم المتحدة أكدت أن 95% من ساكني هذا المخيم يريدون مغادرته ولكن لا يثقون بالأجهزة الأمنية في سوريا والتي تلاحقهم هذا الخوف يمنعهم من العودة إلى محافظة درعا.

روسيا أكدت أنها ترغب في إنهاء هذا الملف ولكن ترى أن الجانب الأمريكي يعرقل الوصول إلى حل ومن المنتظر أن يتم تحتضن عمان إجتماع روسيا أمريكيا أردنيا لبحث مسألة المدنيين في المخيم.

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.