بوادر انقلاب عسكري في الجابون

انقلاب عسكري في الجابون - وكالات

بوادر انقلاب عسكري في الجابون

سيطر ضباطا في الجيش الجابوني، على مبنى الإذاعة الوطنية الرسمية، اليوم الاثنين، داعين إلى تشكيل مجلس إصلاح وطني.

وتعد تلك الخطوة بداية إنقلاب عسكري في البلاد، بحسب ما أفادت وسائل إعلام مجلية، وفق وكالات أنباء.

وهاحم الضباط الرئيس الجابوني، بونغو أونديمبا، فيما أكدوا إحباط الجيش من أداء الرئيس في البلاد.

ويتلقى الرئيس الجابوني في الوقت الراهن، رحلة علاج في المغرب وفق المصادر ذاتها.

وتشير المصادر إلى أن دبابات ومدرعات الجيش انتشرت باكرا قبل كلمات الضباط، في شوارع العاصمة الجابونية ليبرفل.

وقال ضابط في بيان الحركة الوطنية للدفاع والأمن الجابوني، يوم رأس السنة الجديدة، أن الشكوك تحيط بقدرة الرئيس على إدارة البلاد.

وكان الرئيس الغابوني قد تلقى العلاج في السعودية قبل أن ينتقل للعاصمة المغربية الرباط للنقاهة، فيما بث في وقت سابق تسجيل صوتي قال فيه أنه قادر على مواصلة مهامه وسيعود قريبا للبلاد.

يذكر أن الرئيس الجابوني يحكم البلاد منذ رحيل سابقه عمر بونغو، في عام 2009 الذي حكم البلاد لأكثر من 40 عاما.

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.