القحطاني مستشار بن سلمان .. في مقال لـ”واشنطن بوست”

جان طوبزيان
2018-10-14T14:16:39+02:00
شخصياتمميزة
14 أكتوبر 2018آخر تحديث : الأحد 14 أكتوبر 2018 - 2:16 مساءً
القحطاني مستشار بن سلمان .. في مقال لـ”واشنطن بوست”

القحطاني مستشار بن سلمان .. في مقال لـ”واشنطن بوست”.

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية تقريرا عن سعود القحطاني، مستشار ولي العهد السعودي، وهو الشخص المثير للجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتطرقت الصحيفة إلى علاقة القحطاني مع ابن سلمان ومدى تأثيره عليه، بالإضافة إلى صورة القحطاني المتناقضة أمام الغرب والوطن العربي”.

وفيما يلي المقال مترجم..

في الأشهر التي سبقت اختفاءه، أخبر الصحفي السعودي جمال خاشقجي أصدقاءه بأنه تلقى مكالمات من مسؤول سعودي كبير، حثه على إنهاء منفاه الاختياري والعودة إلى الرياض.

تضمنت الدعوة وعدا بالعودة الآمنة وحتى الحصول على وظيفة مقربة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، الحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية الذي كان خاشقجي ينتقده بشدة في مقالاته بصحيفة واشنطن بوست.

أخبر خاشقجي أصدقاؤه أنه لا يثق في العرض أو المسؤول الذي يسلمه، وهو سعود القحطاني، وهو مستشار ولي العهد يبلغ من العمر 40 عاما، ويوصف بأنه منفذ الأمير المتقلب.

في الغرب، لم يكن القحطاني من بين الأعضاء الأكثر شهرة بين معاوني ابن سلمان الشباب. لكن في الخليج الفارسي، هو المسؤول السعودي الأعلى والأوضح. وهو يغرد غالبا، وحث متابعيه الـ 1.33 مليون على تويتر لتحديد الأشخاص الذين ينتقدون المملكة ليضيفهم إلى قائمته السوداء.

ومع بدء حملة السعودية لعزل جارتها الصغيرة قطر، كان القحطاني المروج الرئيسي لأفكار المملكة الأكثر استفزازية، مثل حفر قناة لتحويل قطر إلى جزيرة. وهو أيضا ناطق قوي للأخبار المزيفة التي تنشر على وسائل الإعلام الاجتماعية، والتي تزعم أن الشعب رافض وغير متفق مع قيادته.

لكن قبل كل شيء، يشتهر القحطاني بكونه من المؤيدين الشرسين للقصر الملكي، بعد أن خدم تحت الملوك السعوديين منذ عام 2003 ، وهو مؤمن راسخ بمشروع محمد بن سلمان لتحديث المملكة العربية السعودية، مع فرض القيود الصارمة على حرية التعبير والخطوة التي أفضت إلى اعتقال العشرات من نشطاء سعوديين ورجال دين ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

في تقدير خاشقجي، القحطاني هو المسؤول الذي يحافظ محمد بن سلمان من خلاله على السيطرة الكاملة على الإعلام السعودي.

وكتب خاشقجي في عمود نشر في شباط/فبراير في إشارة إلى محمد بالحروف الأولى من اسمه: “على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية، كان فريق الاتصالات لمحمد بن سلمان (MBS) داخل المحكمة الملكية يؤذي بصورة علنية أي شخص لا يوافقه”. “سعود القحطاني، قائد ذلك الفريق، ولديه قائمة سوداء، ويدعو السعوديين لإضافة أسماء إليها؛ كتّاب مثلي، والذي يتم عرض نقدهم باحترام، أكثر خطورة من المعارضة السعودية الأكثر شدة في لندن”.

ولكن في مقال نشرته قناة العربية في شهر نيسان / أبريل الماضي، صوَّر القحطاني نفسه على أنه خادم محمد المتواضع، الذي كان منبهرا برؤية محمد بن سلمان لتحديث السعودية.

وقال القحطاني إنه تم تكليفه شخصيا من قبل ولي العهد لدراسة كيفية إصلاح البيروقراطية السعودية وتبسيطها.

في الأيام الأخيرة، بدأ القحطاني بالاستهزاء بالمصادر التركية التي تتهم السعودية باختفاء خاشقجي، ونفى أن يكون له أي دور في مؤامرة لإغراء الصحفي البارز بموت رهيب.

وقد أدى اختفاء خاشقجي إلى جذب الانتباه مجددا إلى حملة القمع ضد المعارضة في المملكة العربية السعودية، والأساليب التي استخدمها محمد للتخلص من المعارضين لسياساته. لقد كان القحطاني محور هذا الجهد. إنه يظهر كشخصية مشتعلة على وسائل التواصل الاجتماعي، لكنه معروف خلف الكواليس كاستراتيجي ذكي.

وقال بيرنار هيكل، أستاذ دراسات الشرق الأدنى بجامعة برينستون، الذي يعرف القحطاني منذ عام 2006: “يمكننا وصفه بقيصر معلومات محمد بن سلمان”. مضيفا: “يمكنني أن أقول إنه ذكي وقارئ جيد، لكنه غير معروف لدى الغرب”.

وأضاف هيكل: “إنه معروف بكونه مخلصا جدا، وقوميا للغاية، وعلى درحة عالية من الكفاءة. إذا طلب منه أحد أفراد العائلة المالكة أن يفعل شيئا، يفعله”.

باسم عائلته المعروفة وصاحبة النفوذ، ارتفع القحطاني في سلم الرتب داخل القصر الملكي بعد دراسة القانون والعدالة الجنائية، كان معروفا بمقالاته التي تروج للعائلة الحاكمة، فضلا عن قصائده القومية التي كان يكتبها تحت اسم ضاري.

وقال محلل مختص بالإعلام السعودية طلب غدم الكشف عن اسمه: “لن تخطئ ذكاءه بمجرد رؤيته، لكن مقالاته الآن تختلف عن مقالاته في بداية القرن الحالي”.

وقال مسؤول بارز من إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، إنه لا يتذكر (وجود) القحطاني في أي من لقاءاته مع السعوديين. “لكن آخرين يقولون إن سيرته الشخصية المتواضعة تكذب فكرة نفوذه، خاصة على محمد بن سلمان البالغ من العمر 33 عاما، الذي يحب التكنولوجيا وألعاب الفيديو.

“السياسة في السعودية أصبحت بالتأكيد أكثر شعبوية وأكثر استهدافا للشباب، الذين هم أكثر انخراطا في مواقع التواصل الاجتماعي” ، يقول هيكل، ويضيف: “أعتقد أنه يقوم بتحوير أو تغيير لهجته بناء على تلك الديموغرافية وهذا النوع من السياسة”.

على حسابه على تويتر، يحذر القحطاني مرارا وتكرارا من العواقب التي ستصيب منتقدي المملكة، ويشجع ما يسميه البعض نظريات المؤامرة التي تدعي وجود خطة مدبرة من قبل الإخوان المسلمين وقطر.

وكتب الباحث في جامعة إكستر، مارك أوين جونز، أن “نشاط القحطاني على تويتر بلغ مستويات ترامب من العداء”.

وفي تعليقه لصحيفة “نيويورك تايمز” في آذار/ مارس، قال خاشقجي إن القحطاني استفاد من إتقانه في التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا لقيادة “جيش” على الإنترنت، وروج صورة السعودية القوية، في وقت تتورط فيه المملكة في نزاعات إقليمية مع إيران وقطر وحرب مكلفة في اليمن.

وقال خاشقجي لصحيفة التايمز، إن محمد بن سلمان تبنى بحماس أساليب القحطاني.

وقال خاشقجي، “إنهم يخلقون عالما افتراضيا تظهر فيه المملكة العربية السعودية قوة عظمى، كما يظهر محمد بن سلمان القائد الأكثر شعبية”. “بالطبع ، كل هذا بموافقته”.

ترجمة عربي 21

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة