القافلة الثانية من مهجري درعا تصل إدلب شمالي سوريا

قالت مصادر محلية سورية، اليوم الأحد أن قافلة تقل مسلحين تابعين للمعارضة السورية وذويهم وصلت إدلب.

وتعد تلك القافلة هي الثانية منذ إتفاق الإجلاء بين المعارضة، والنظام الذي ترعاه روسيا في مدن محافظة درعا.

وقالت المصادر لـ”الساعة 25“، أن القافلة الثانية ضمت أكثر من 30 حافلة، تقل نحو 800 شخص، نصفهم “تقريبا” من النساء والأطفال.

وبحسب المصادر فقد أجرى عناصر من مليشيات “الحرس الثوري” الإيرانية، تفتيش للقافلة بعد أن احتجزتها لفترة قصيرة على طريق دمشق – حمص.

وكانت أول قافلة قد وصلت مناطق سيطرة المعارضة في الشمال السوري منذ أسبوع.

وبذلك يكون وصل إلى إدلب من درعا نحو 1500 شخص من أصل 7 ألاف.

وتأتي عمليات التهجير بعد أن شن النظام هجوما عسكريا واسعا على محافظة درعا التي تسيطر عليها المعارضة.

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل