العرب في مواجهة اليمين المتطرف بالبرلمان الأوروبي

الساعة 25

العرب في مواجهة اليمين المتطرف بالبرلمان الأوروبي

تستعد الأحزاب السياسية في أوروبا، في الوقت الراهن، للانتخابات في البرلمان الأوروبي، في ظل صعود غير مسبوق لليمين المتطرف في الدول الغربية، والتفات الجماهير بشكل كبير للأحزاب ذات اللهجة اليمينية.

وضمن محاولة التصدي لتلك اللهجة المعادية للعرب والمسلمين والمهاجرين، يخوض الانتخابات قائمة جديدة يقودها فرنسي من أصول مصرية رزق شحاتة، وتلك القائمة مرشحة عن الحزب الديموقراطي في فرنسا، والذي يقوده السياسي الفرنسي من أصول مغربية أحمد الحكيم، فيما تسمى القائمة الاتحاد الديمقراطي للحرية والمساواة والإخاء.

ويقول برنامج القائمة، أن هدفها الأساسي هو وضع أسس جديدة يمكنها مقاومة ومواجهة الحركات اليمينية المتشددة، ومحاولة الفوز بالمقاعد وقطع تلك الحركات المتشددة من السيطرة على البرلمان الأوروبي.

وتتضمن القائمة شخصيات سياسية فرنسية من أصول عربية وأوروبية وإفريقية وآسيوية.

وكان متصدر القائمة رزق شحاتة قد أعلن في تصريحات صحفية، أن القانون يمكن للفرنسيين الحصول على 79 مقعدا داخل البرلمان الأوروبي، وذلك بعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد لأوروبي مما زاد من المقاعد الممنوحة لفرنسا بـ5 مقاعد. حيث يسمح لـ40 رجل و39 امرأة الحصول عليها من المقاعد الممنوحة، في ظل أيضا منح إمكانية الترددية بين النوعين.

وتتنافس 15 قائمة على المقاعد في ظل منافسة شرسة تخوضها المرشحة الفرنسية السابقة واليمينية المتطرفة مارين لوبان، فيما يخوض المنافسة أيضا اليساريون بقيادة جون ليك، في ظل مشاركة عدد من الأحزاب التقليدية، إلا أن القائمة من أصول عربية وأصول آخرى تخوض المنافسة باعتبارها من أحزاب الوسط الديمقراطي.

وكانت القائمة من أصول عربية قد لاقت انتشارا واسعا في داخل فرنسا وأوروبا، حيث لاقت اهتماما غير مسبوقا، على اعتبار أنها قائمة غير مسبوقة تضم العديد من الجنسيات والأعراق، بالإضافة لتنوع ديني غير مسبوق، مؤكدا احترامها لأسس الجمهورية الفرنسية والدستور في البلاد.

ويشير قائد القائمة رزق شحاتة، إلى أن الحزب من أصول غير فرنسية يستعد للمنافسة في داخل السياسة الفرنسية ابتداءا من عام 2020 المقبلة.

ويحتل رزق شحاتة منصب نائب رئيس الحزب، حيث أكد على أن الحزب يدخل المنافسة بفكر جديد، داعيا الإعلام العربي إلى دعم الحزب وتشجيع العرب على مبادئه الذي أسس الحزب عليها، لافتا إلى أن القائمة والحزب سيمثلان لوبي يدعم المصالح والقضايا العربية داخل أوروبا.

موضوعات تهمك:

حظر ارتداء الحجاب في بعض الدول

فضيحة أبيع نفسي لأول مشتر آت .. والفيديوهات المسربة

تدنيس القرءان الكريم.. محطات سوداء خطها الغرب بمداد من الطائفية

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل