العراق تشتري 1.5 مليون طن قمح خلال موسم حصاد العام

العراق تشتري 1.5 مليون طن قمح خلال موسم حصاد العام

افاد وزير التجارة العراقي محمد هاشم العاني، بأن الحكومة اشترت من المزارعين المحليين أكثر من 1.5 مليون طن قمح في 14 محافظة خلال موسم حصاد العام الحالي.

وأوضح العاني في بيان أن وزارته اشترت حتى الآن 1549839 طنا من القمح.

بدء موسم الحصاد

وقد أكد العاني في وقت سابق من الشهر الماضي أن موسم الحصاد في العام الحالي والذي يبدأ في منتصف أبريل سيكون الأكبر حتى الآن من حيث شراء الحبوب المحلية.

وأضاف أن العراق في طريقه لحصاد خمسة ملايين طن من القمح هذا العام بفضل هطول أمطار غزيرة مشيرا إلى أن بلاده ستستورد كميات أقل من القمح إذا تحققت تلك الكمية.

تصريحات وزير التجارة العراقي

وكان وزير التجارة العراقي هاشم العاني، قد اعلن أن العراق حصد نحو 500 ألف طن من القمح المحلي منذ بداية الموسم في منتصف أبريل الماضي وحتى التاسع من مايو الجاري.

وقال العاني، إن “وزارة التجارة دفعت للمزارعين 145 مليار دينار عراقي (122 مليون دولار) للقمح الذي حصد لغاية الآن”.

حصاد العراق

من جهتها، أكدت وزارة الزراعة، في شهر أبريل الماضي، أن “العراق يتجه لحصاد خمسة ملايين طن من القمح هذا العام بفضل الأمطار الغزيرة”.

وأضافت، أن “واردات القمح ستكون أقل إذا تحقق الرقم المتوقع”.

يتوقع وصول إنتاج القمح المحلي في موسم 2018-2019 إلى نحو ثلاثة ملايين طن بفضل زيادة الأمطار.

المساحات المزروعة

وأوضح مهدي الجبوري ، وكيل وزارة الزراعة في تصريحات لرويترز أن إجمالي المساحة المزروعة قمحا باستخدام أساليب الري تقلصت من مليون هكتار في موسم 2017-2018 إلى 550 ألف هكتار هذا الموسم، لكن تحسن الأمطار سيزيد المحصول من 2.17 مليون طن في 2018 ، مضيفا أن من المتوقع أن يلبي إنتاج هذا الموسم 60 % من متطلبات برنامج دعم أسعار الغذاء، الذي يحتاج إلى ما بين 4.5 مليون وخمسة ملايين طن من القمح سنويا.

وقال الجبوري ، إن تحسن الطقس في نينوى، التي كانت في السابق سلة خبز العراق، معناه أن المزيد من القمح جرت زراعته خلال هذا الموسم، مقارنة مع الموسم الماضي. لكنه أضاف أن من المبكر جدا إعطاء تقديرات لإنتاج الحبوب خارج المحافظة.

استقصاء عالمي

وأظهر استقصاء أجرته رويترز في يوليو أن نينوى صارت وعاء غبار بعد الجفاف وسنوات الحرب ، وعندما لم تهطل الأطار على نينوى في الموسم الماضي، اشترت الحكومة ما يزيد قليلا عن مئة ألف طن من القمح من منطقة كانت معتادة على إنتاج ما يقرب من المليون طن سنويا قبل سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2014.

موضوعات تهمك:

دفع تكاليف الرسوم الجمركية لترامب من الشركات الامريكية

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.