30 يوليو، 2018

العاهل السعودي يُطمئن العرب بعدم التفريط في القدس

العاهل السعودي

أرسل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز رسالة هامة إلى حلفاءه العرب لطمأنتهم بأن حكومة المملكة لن توافق مطلقاً على أي خطة للسلام في الشرق الأوسط لا تعالج وضع القدس أو حق اللاجئين في العودة ، وذلك في إطار مسعاها لتهدئة مخاوف بعض الدول العربية من احتمالية تأييد الرياض لأى اتفاق أمريكي وليد ينحاز لإسرائيل في هذين الأمرين وذلك في إشارة لما تُسمى ” صفقة القرن” .

 

وقال دبلوماسيون ومحللون إن الضمانات الخاصة التي قدمها العاهل السعودي الملك سلمان للرئيس الفلسطيني محمود عباس ودفاعه العلني عن المواقف العربية الثابتة في الأشهر الأخيرة ساعد في تغيير تصورات بأن السعودية غيرت موقفها تحت قيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

 

وأثار ذلك بدوره الشكوك حول ما إذا كان باستطاعة العاهل السعودي حشد التأييد العربي لحملة جديدة لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني متطلعة إلى توحيد الصفوف ضد إيران العدو المشترك.

 

وقال دبلوماسي عربي بارز في الرياض ”في السعودية الملك هو من يتخذ القرارات بشأن هذه القضية الآن وليس ولي العهد“. وأضاف ”خطأ الولايات المتحدة أنها اعتقدت أن بإمكان دولة واحدة الضغط على بقية الدول للتسليم، لكن الأمر لا يتعلق بالضغط. لا يملك زعيم عربي التخلي عن القدس أو الفلسطينيين“.

 

وقال مسؤولون فلسطينيون إن الأمير محمد بن سلمان ضغط على عباس لتأييد الخطة الأمريكية في ديسمبر الماضي رغم مخاوف من أنها لا تعطي الفلسطينيين سوى حكم ذاتي محدود داخل مناطق غير مترابطة من الضفة الغربية المحتلة دون الحق في العودة للاجئين الذين نزحوا من ديارهم في حربي 1948 و1967.

 

وتتناقض مثل هذه الخطة مع مبادرة السلام العربية التي طرحتها السعودية في عام 2002 والتي عرضت خلالها الدول العربية تطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل الاتفاق على إقامة دولة للفلسطينيين وانسحاب إسرائيل بالكامل من الأراضي التي احتلتها في حرب عام 1967.

 

ونفى مسؤولون سعوديون وجود أي خلاف بين الملك سلمان الذي أعلن تأييده للمبادرة وولي عهده الذي غير سياسات راسخة بشأن قضايا كثيرة وقال لمجلة أمريكية في أبريل إن من حق الإسرائيليين العيش في سلام على أراضيهم – وهو تصريح نادر من زعيم عربي.

أقرا/ ي أيضا

مشروع قانون أمريكي يعتبر اللاجئين الفلسطينيين 40 ألفا فقط

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا

‫شاهد أيضًا‬

انهيار شعبية أيران في الأوساط الشيعية بالعراق شعارات احتجاجية ضد هيمنة نظام الملالي على بلاد الرافدين

  اشرف السعدني أكد الرئيس التنفيذي لمركز المستقلة للأبحاث في العاصمة العراقية، منقذ د…