25 أبريل، 2017

الدعوة للمؤتمر الخامس: عامان على الثورة السورية “مراجعات ومعالجات” 25 آذار 2013

ورشة الوحدة الوطنية وتجريم الطائفية
المؤتمر الخامس: عامان على الثورة السورية “مراجعات ومعالجات”
القاهرة 25 آذار 2013 “فندق ميركوري”
بعد انقضاء عامين أو يزيد على انطلاق الثورة السورية المجيدة، قدم خلالها الشعب السوري أرقى وأعظم صور الفداء والتضحية في سيبل الله والحرية والكرامة، وبات اليوم أقرب ما يكون من تحقيق أهداف الثورة في بناء الدولة الوطنية السورية الحديثة العادلة، وما كان ليتحقق ذلك لولا الصمود الأسطوري لشعب عشق الحرية والكرامة واحترف حب الوطن, لقد شاب تلك المسيرة شوائب وعقبات ساهمت إلى حد معين في تأخير الانتصار المنشود ويعود جل تلك الشوائب إلى قصور الرؤية السياسية للمعارضة السورية، وضعف تفاعلها مع الأحداث، وتشتيت جهودها وطاقاتها بمعزل عن الوقائع والحقائق على الأرض، ومن ذلك تجاهلها للمشكلة الطائفية وتأثيرها على الأحداث وإمكانية تحولها لمرض عضال يهدد المجتمع السوري ويدمر السلم الأهلي، كما يعود أمر إطالة زمن الأزمة للتجاذبات الدولية والإقليمية التي أرادت تحويل الصراع لأداة لتدمير سوريا الوطن والشعب، فسمحت للنظام المجرم باستخدام كافة الأسلحة المتاحة لديه ضد الشعب السوري ومنعت الدعم الحقيقي عن الثوار.
إننا ندعو لانعقاد المؤتمر الخامس للورشة وكلنا أمل وتفاؤل بقدرة الشعب السوري على تجاوز أزماته وتحقيق ما يصبو إليه بإذن الله.

المحاور التطبيقية المقترحة:
١- مراجعة وتحديد نقاط القوة والضعف في الثورة المباركة خلال السنتين الماضيتين.
٢- علاج وتطوير للأداء المستقبلي لتسريع الحسم النهائي.
٣- تقديم مبادرة لحل الأزمة السورية.

المحاورالبحثية المقترحة:
1- خلق العوامل الطائفية، واستغلالها في اللعبة السياسية والتحالفات الدولية والإقليمية.
2- الأفكار الانفصالية وكيفية الحفاظ على وحدة التراب السوري.
3- تجنب استطالات الأزمة السورية لدول الجوار.
4- دور منظمات المجتمع المدني في المرحلة المقبلة.
5- هياكل المصالحات الوطنية ودورها في تأمين الاستقرار.
6- الهياكل المقترحة لإدارة المرحلة الانتقالية.

     على كل من يحب أن يشارك بمداخلة، أن يرسل ملخصاً عنها لا يتجاوز الصفحة الواحدة، وطبعا سيكون باب المناقشات مفتوحاً لإغناء البحوث والمبادرات.

 
منسق ورشة الوحدة الوطنية: د. سقراط البعاج.


"تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة. و المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس رأي الموقع، كما أن الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى "للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا