الداخلية الألمانية: نقبل المهاجرين المحتجزين بالبحر شرط اتفاق اوروبي

مهاجرين بالبحر المتوسط قبالة السواحل الليبية

الداخلية الألمانية: نقبل المهاجرين المحتجزين بالبحر شرط اتفاق اوروبي

 

بعد طلب بابا الفاتيكان الدول الأوروبية، بضرورة قبول المهاجرين الغير شرعين العالقين علي متن سفينتين إنقاذ المانيتين بالبحر المتوسط،، والمحتجزين منذ شهر ديسمبر الماضي في حالة صحية سيئة.

صرح المتحدث بأسم الداخلية الألمانية، إن المستشارة الألمانية انجيلا مريكل، وافقت علي استقبال المهاجرين الذين أنقذتهم سفينتا الإغاثة الألمانيتان والعالقين بالبحر الابيض المتوسط، شريطة ان يكون ذلك في إطار اتفاق أوروبي لتوزيع المهاجرين.

كانت سفينتين إنقاذ ألمانيتيين قد أنقذتا، 49 مهاجرا من عرض البحر المتوسط، 32 علي السفينة “سي ووتش” و17 اخرين علي السفينة “بروفيسور ألبرشت بينك” في حين رفض المسؤولين بمالطا السماح لهما بالرسو بأحد موانيها.

جدير بالذكر ان سفينتي إنقاذ المهاجرين، يسيرهما نشطاء ألمان وعلى متنهما 49 مهاجرا، بانتظار ميناء للرسو فيه بعد قضاء أيام عالقتين أمام سواحل مالطا بالبحر الابيض المتوسط.

كان المتحدث باسم منظمة “سي ووتش” الألمانية الغير الحكومية “روبن نويجباور”، قد اكد ان الوضع بشكل عام على متن السفينتين متوتر للغاية”. وأضاف ان المانيا مستعدة لاستقبالهم، إلا أن الاتحاد الأوروبي قرر يتخذ الـ 49 شخصا رهائن منذ أسبوعين”.

كان احد النشطاء الالمان قد ذكر ان المهاجرون العالقون على متن السفينتين يعيشون في غرف متلاصقة وبصورة سيئة، وقد أدى الطقس السيئ الي نقص إمدادات الغذاء والمياه النظيفة، بالاضافة إلى حالات مرضية حادة بين المهاجرين، حيث يعاني آخرون من اضطرابات ما بعد الصدمة بسبب الظروف السيئة التي يعايشونها منذ اكثر من اسبوعين.

كانت سفينة “سي ووتش 3” قد أنقذت 32 شخصا كانوا في عرض البحر بمواجهة السواحل الليبية في ديسمبر، حيث تم منعه منذ اكثر من اسبوعيين من الرسو في احد موانئ إيطاليا أو مالطا. ومن بين المهاجرين الذين تم إنقاذهم سبعة أطفال، أربعة منهم غير مصحوبين بذويهم وأربع نساء .

كما تنتظر السفينة “بروفيسور ألبرشت بينك”،الرسو هي الاخري، وهي تابعة لمنظمة “سي أي” الألمانية غير الحكومية، حيث أنقذت السفينة 17 شخصا آخر في وسط البحر الابيض المتوسط في 29ديسمبر.

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.