الخارجية الفلسطينية: الصمت الدولي تجاه الاحتلال «جريمة»

وصفت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الصمت الدولي على مواصلة سُلطات الاحتلال الإسرائيلي، تغوّله الاستيطاني التهويدي في طول وعرض الأرض الفلسطينية المحتلة عامة، وفي الأغوار، والقدس الشرقية المحتلة بشكل خاص بـ”الجريمة”.

وأدانت الوزارة في بيان لها، اليوم الاثنين، ما تم كشفه بأن سلطات الاحتلال تنوي تنفيذ مشروع استيطاني جديد في بلدة سلوان بالقدس المحتلة.

وحملت الخارجية الفلسطينية، حكومة الاحتلال المسئولية الكاملة عن جريمة الاستيطان المتواصلة، كما حملت أيضا الإدارة الأمريكية المسئولية عن نتائج وتداعيات تبنيها الأعمى للاحتلال وسياساته على فرص تحقيق السلام، والأمن، والاستقرار في المنطقة.

وانتقدت تخاذل المجتمع الدولي وصمته إزاء هذا التغول الاستيطاني غير المسبوق، وتقاعسه في تحمل مسئولياته تجاه معاناة الشعبن الفلسطيني.

وشددت وزارة الخارجية الفلسطينية، على أنها تواصل التحرك تجاه المحكمة الجنائية الدولية، للبدء بتحقيق جدي في جرائم الاحتلال، وفي مقدمتها جريمة الاستيطان البشعة، وصولًا إلى مساءلة ومحاسبة المسؤولين الإسرائيليين.

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.