الحكومة الفرنسية توجل خطة زيادة الضرائب

الحكومة الفرنسية توجل خطة زيادة الضرائب 

خضعت الحكومة الفرنسية للاحتجاجات الكبيرة في العاصمة الفرنسية باريس، ضد خطة الزيادة في الضرائب التي ترغب الحكومة في تنفيذها.

وعلى خلفية هذه الاحتجاجات التي أسفرت عن قتيلين وإصابة آخرين، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، الثلاثاء، تراجع الحكومة بشكل مؤقت عن خطة للزيادة في الضرائب.

وأكد فيليب في كلمة بالجمعية الوطنية، تعليق قرار فرض الضرائب على الوقود لمدة 6 أشهر، وأوضح أنها “ستخضع لنقاش موسع في البلاد”.

وأضاف أن رسوم الغاز والكهرباء لن تُرفع، مؤكدا أن هذا القرار يسري بشكل فوري لأجل ضمان الأمان في الشارع، بعدما دخلت البلاد أزمة غير مسبوقة جراء احتجاج ذوي “السترات الصفراء”.

وأقر رئيس الحكومة بالغلاء في فرنسا، قائلا، إن الضرائب التي تفرض في البلاد “من الأعلى على مستوى أوروبا”.

وأوضح فيليب أن “من تسببوا بأضرار خطيرة في الأملاك العامة ومواقع سياحية خلال الاحتجاجات، سيحاكمون على قاموا به”، مشددا على أن فرنسا “لن تتساهل مع هذه الممارسات”.

ويأتي الإعلان المرتقب عقب محادثات أجراها رئيس الوزراء مع زعماء المعارضة، الاثنين.

إقرأ أيضا: مقتل شخصان في هجوم بالقرب من باريس

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل