10 أغسطس، 2018

التفكك الذاتي لجبهة حصار قطر

شعبنا العربي في الخليج
  • يعود فشل الحصار إلى صمود الجبهة القطرية داخليا وخارجيا وانفجار تناقضات جبهة الحصار!
  • مر الحصار بمرحلتين: الأولى امتصاص الصدمة التي أعقبت إعلان الحصار وامتدت أقل من سنة والثانية انحسار منطق الحصار وتفكك بنيته الداخلية.

بقلم: محمد هنيد

ليست الأزمة الدبلوماسية الأخيرة التي اندلعت بين «المملكة العربية السعودية» و«كندا» إلا واحدة من الضربات الكبيرة التي تلقتها حلقة الجماعة التي أعلنت حصار قطر منذ أكثر من سنة.

الأزمة الأخيرة التي لاتزال تتفاعل كشفت تسرعا كبيرا في أداء السياسة الخارجية السعودية وطبيعة ردود أفعالها المتشنجة والانفعالية. ولما كانت المملكة أهم المكونات الهندسية في سلسلة الحصار فإن الأزمات المتتالية التي تتعرض لها تكشف الوهن الكبير الذي أصاب مشروع الحصار نفسه.

بناء على ما تقدم فإنه يمكن القول أن حصار قطر قد دخل مرحلة جديدة وهي أقرب إلى مرحلة التفكك الذاتي حيث تشي الأزمات المتلاحقة بتحول مستواها من الداخل إلى الخارج ودخول عناصر جديدة على خط الأزمة الخليجية عامة.

يمكن إذن رصد مرحلتين أساسيتين في مسار حصار قطر:

– المرحلة الأولى اتسمت بضرورة امتصاص الصدمة التي أعقبت إعلان الحصار والتي امتدت على أقل من سنة تقريبا.

– المرحلة الثانية تمثلت في مرحلة انحسار منطق الحصار وتفكك بنيته الداخلية وهو ما نشهده اليوم.

ليست المرحلتان منفصلتين انفصالا حدّيا بل هما متداخلتان مرحليا حيث نجحت دولة قطر سريعا في تحقيق الأمن الغذائي وإفشال الهجوم المالي الذي استهدف العملة القطرية وحصنت مجالها من كل محاولة للتدخل العسكري.

في خطوة موالية تحركت الآلة القطرية سريعا وبنسق تصاعدي من أجل تحصين الداخل وإعادة ترتيب الأولويات بشكل مكّن الدولة من تقليل الخسائر إلى الحدّ الأدنى ودفع نسق الاقتصاد بالشكل الذي نرى نتائجه ونجاحاته الذي تحققه الشركات القطرية اليوم.

بالتوازي مع هذه المرحلة الأولى، نجحت الدبلوماسية القطرية في تفكيك كل الألغام الخارجية التي نصبتها دول الحصار وتحولت السياسة الخارجية القطرية مدفوعة بعدالة قضيتها إلى كشف مختلف الأراجيف التي بنيت عليها فكرة الحصار وسعيها إلى نزع سيادة الدولة ووضع اليد على ثرواتها وسلب سيادتها.

في المقابل انحدر موقف المحاصرين من الهجوم إلى الدفاع حتى أخذ في التآكل ليبلغ ذروته مؤخرا مع انفتاح جبهات الخارجية مثل الأزمة الأخيرة مع دولة كندا أو غيرها من الملفات التي بدأت تظهر شيئا فشئيا للعلن.

يعود فشل حصار قطر إلى سببين أساسيين يتمثل الأول في صمود الجبهة القطرية داخليا وخارجيا من ناحية أولى وفي انفجار تناقضات جبهة الحصار من ناحية ثانية وهو انفجار لم يكن غير مسألة وقت قبل أن يظهر إلى العلن رغم أنه لم يفصح بعد عن كل أسراره.

* د. محمد هنيد أكاديمي تونسي أستاذ السياسة بجامعة السوربون – باريس.

المصدر: «الوطن» القطرية

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا

‫شاهد أيضًا‬

الجنيه المصري ونبوءة صندوق النقد الدولي

الجنيه المصري ونبوءة صندوق النقد الدولي ذهبت توقعات الصندوق سدى فانهار سعر صرف الجنيه مقاب…