البشير و القذافي وأسرار تكشف لأول مرة!

البشير " السر الخفي" وخزنة اسرار القذافي وأسرار تكشف لأول مرة!!

البشير و القذافي وأسرار تكشف لأول مرة!!

البشير ” السر الخفي” وخزنة اسرار القذافي وأسرار تكشف لأول مرة!!

 

البشير ليس فقط خزنة أسرار القذافي،  بل هو ايضا حامل أختام كنز القذافي المفقود، الذي اختفى في جنوب أفريقيا وفشلت سلطات ليبيا في العثور عليه إلى اليوم. من هو بشير كاتم أسرار القذافي وكيف ساعد بإخفاء 30 مليون دولار من ثروة العقيد؟

وكان البشير يحظى بثقة القذافي الذي أرسله في مهام في القارة الأفريقية ومناطق أخرى من العالم، وكان مُتابعاً لاستثماراته وأرصدته التي تقدر بمليارات الدولارات.

تعرض البشير لمحاولة اغتيال

حيث تعرّض بشير العام الماضي لمحاولة اغتيال في جنوب أفريقيا، حيث تلاحقة الحكومة الليبية في محاولة لمعرفة مصير سبعة مليارات دولار أمريكي كان مسؤولاً عن إدارتها، وكما اكدت المصادر الليبية ان بشير هو كاتم أسرار القذافي المالية.

السلطات الليبية وجنوب أفريقيا

كانت السلطات الليبية قد طلبت مراراً من رئيس جنوب أفريقيا “سيريل رامافوسيا” المساعدة في البحث عن الأموال المفقودة لكن دون جدوى.

خزائن القذافي

البشير وسر الـ 100 مليار دولار أمريكي

ويؤكد بيتر فابريكس، المحلل السياسي في معهد الدراسات الأمنية الجنوب أفريقي،ان تعرض البشير لمحاولة اغتيال، وهو من وصفه بـ “خزنة أسرار القذافي” تطرح تساؤلات عدّة حول “السر الخفي”.

واشار فابريكس إلى أن مصادر حكومية في جنوب أفريقيا، رفضت الكشف عن هويتها،إن بشير يخبئ جانباً كبيراً من أموال القذافي في جنوب أفريقيا،تقدر بنحو 100 مليار دولار أمريكي.

ويستدل فابريكس، علي ما يؤكده، هو قيام بشير في فترة سابقة، بتخزين نحو مليار دولار من النقد والذهب والأحجار الكريمة في مستودع بمطار “أور تامبو الدولي” الجنوب أفريقي.

اين يختبئ البشير

واوضح المحلل السياسي بمعهد الدرسات الامنية الجنوب افريقي، بيتر فابركس، ان مصادر حكومية في جنوب أفريقيا، رفضت الكشف عن هويتها، أكدت أن بشير يعيش في جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا منذ هروبه من طرابلس إثر سقوط نظام القذافي عام 2011، إلى النيجر، ثم إلى فرنسا، ومنها إلى جنوب أفريقيا.

وكانت حكومة جنوب أفريقيا قد تعهدت في عام 2013 إعادة أكثر من سبعة مليارات دولار إلى السلطات الليبية،وذلك بعد قيام فريق من خبراء الأمم المتحدة العثور على أموال القذافي وصندوق الاستثمار السيادي الليبي في جنوب أفريقيا، لكن دون جدوى، رغم استمرار عملية البحث من 2011 حتى 2015.

كتب / اشرف السعدني

تابع المزيد

بعد احتدام المعركة.. الاتحاد الأوروبي يدعو لهدنة في ليبيا

الجنرال المارق سيدمر ليبيا

قرار بإشعال ليبيا لصدّ الربيع الجزائري؟

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.