الأندية العربية في حظوظ متفاوتة للصعود لمرحلة المجموعات بكأس الكونفيدرالية

 

يتطلع الهلال السوداني لإنجاز مهمة التأهل، لدور مجموعات الكونفيدرالية الإفريقية، عندما يحل ضيفًا على موكورا سبور الرواندي، في إياب دور الـ32 مكرر.

وكان الهلال قد حسم اللقاء الأول في ملعبه (3-0)، وتواجد منذ الأربعاء الماضي برواندا، وخاض تدريبه الرئيسي في اليوم التالي للتعود على ارض الملعب   وأصبح جاهز للمباراة

بينما يدخل الزمالك المصري  مباراته أمام اتحاد طنجة المغربي على أمل حسم التأهل لدور المجموعات بالبطولة، وخوفا من أي نتيجة سلبية قد تحدث هزة في مشوار الفريق المميز ببطولة الدوري هذا الموسم

ويطمح الفريق الأبيض هذا الموسم في حصد اللقب الأفريقي، ويدرك مدربه السويسري كريستيان جروس، أن عبور طنجة، هو أول خطوة فعلية في سبيل تحقيق هذا الهدف.

وتعادل الفريقان سلبيا في مواجهة الذهاب بالمغرب، ما يجعل لقاء الإياب مفتوحا على كل الاحتمالات

و يلعب اليوم نصر حسين داي الجزائري مع  اهلي بنغازي الليبي المتقدم بهدف واحد منذ  مباراة الذهاب .

و  سيُعزز أمين الكاس لاعب الوسط، صفوف نهضة بركان، في المباراة الصعبة التي سيواجه فيها، ضيفه جاراف السنغالي، ، على الملعب البلدي ببركان.

وغاب الكاس، عن مباراة الذهاب بدكار؛ بسبب عقوبة الإيقاف، وترك فراغًا كبيرًا في وسط الملعب، ليخسر فريقه بهدفين دون رد

وتبقى وضعية حسنية أكادير المغربي  مريحة، عندما يواجه جيما أبا جيفار الإثيوبي، خاصة بعد أن عاد بالانتصار في مباراة الذهاب من إثيوبيا بهدف دون رد.

وتبقى كل الظروف مواتية لحسنية أكادير ليعبر إلى دور المجموعات، خاصة أنه سيلعب أمام جمهوره وعلى ملعبه، الأمر الذي سيساعده على حسم التأهل لأول مرة في تاريخه إلى دور المجموعات

وتنتظر نهضة بركان، مهمة صعبة عندما يستضيف جراف السنغالي، ويدرك الفريق البركاني أنه مطالب بتجاوز السقطة التي تعرض لها في الذهاب بهدفين دون رد، من أجل بطاقة التأهل لدور المجموعات.

وسيتسلح نهضة بركان بعاملي الأرض والجمهور لمواجهة خصمه السنغالي، وسيعتمد أيضا على نجومه، من أمثال لابا كودجو، حمدي العشير، محمد عزيز، ألان تراوري وغيرهم.

اكتب تعليقك