الإحتجاجات تصل طهران والحالة الإقتصادية الإيرانية ستزداد سوءا

اندلعت الإحتجاجات مجددا في العاصمة الإيرانية طهران، اعتراضا على تردي الأوضاع الإقتصادية في البلاد، والتي كانت منحصرة بين عدة مدن على مدار الأيام القلية الماضية.

وتشهد مدن أصفهان ومشهد وشيراز ومدن أخرى، خلال الثلاثة أيام الماضية، إحتجاجات موسعة ضد تردي الاوضاع الإقتصادية في البلاد.

وبدأت الإحتجاجات في الانتقال للعاصمة طهران مساء الخميس حيث تجمع المحتجون ورددوا هتافات مناوئة للوضع الإقتصادي ورافضة لنظام الحكم.

وتظهر مقاطع مصورة من قبل نشطاء، إضرام المحتجين النار في عدة حوايات نفايات بالإضافة لعجلات الكاوتشوك.

ونشبت عدة مواجهات بين المتظاهرين والأمن الإيراني، لكن تدخل الأمن لم يستطع ايقاف سيل المتظاهرين عن الزيادة.

وتعاني إيران من أزمات اقتصادية اثر هبوط قيمة العملة وارتفاع الأسعار.

ومن المنتظر ان تزداد معاناة الإيرانيين، مع تنفيذ ادارة ترامب لحزمة من العقوبات ضد نظام طهران.

ويأتي ذلك في سبيل الضغط على نظام طهران من قبل ادارة ترامب لقبول بإتفاق نووي جديد يضع فيه شروطه.

 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.