اضاءات نقدية وإبداعية..مهرجانها النقدي الخميس 4 يوليو

اضاءات نقدية وإبداعية..مهرجانها النقدي الخميس 4 يوليو

اضاءات نقدية وإبداعية..مهرجانها النقدي الخميس الرابع من يوليو ٢٠١٩ الساعة ٦ م
بالمركز الثقافي وتنمية المجتمع بمصر الجديدة شارع الثورة .. بجوار سنترال الماظة .. ارض الجولف.

العلاقة بين الأدب والقيم الأنسانية:

وحول الجديد فى هذه الدورة الجديدية من عمر المهرجان  صرح الشاعر احمد اسماعيل مؤسس ورئيس اسرة اضاءات ادبية فى تصريح خاص لصحيفة الساعة 25 قائلا:

مهرجاننا لهذا العام هو المهرجان الخامس لاسرتنا .. ولقد اخترنا قضية حيوية جدا وهي العلاقة بين الأدب والقيم الأنسانية .. واخترنا مناقشى هذه القضية تطبيقيا علينا نحن اسرة اضاءات فطرحنا للدراسة والمناقشة دواوينننا الشعرية تحت مجهر البحث لدكاترة عظام ..مثل دكتور يسري عبد الغني ودكتور عزوز اسماعيل ودكتور عبد الحميد بدران ودكتور حمزة السروي ودكتور صلا عيد ….

وسوف ينقسم المهرجان الي قسمين :

اضاءات نقدية
الأول تنظيري .. ودراسات
الثاني ابداعي وهذا ينقسم الي فني ( طرب ) وشعري (_ امسية شعرية ) .. ونحن بهذا نكون قد حاولنا ان نطرق ابواب قضية الادب والقيم بكل ماتحويه من تداعيات

وتتكون امانة المهرجان من :

امين عام المهرجان

الشاعر الكبير محمد عبد الرحيم الفوال

رئيس المهرجان

احمد اسماعيل

  امانة المهرجان

تادية لطفي / محمد ابو اليزيد / سحرمنصور / السيد عبد الفتاح

البتول …

شعر: أحمد اسماعيل
……..

احمد اسماعيل

لماذا اختصار المسافات فيكِ ..؟!
أراكِ إنبساط المروج
وزخم النخيل
أراكِ النهار
الثمار
الحقولْ
فكيف اختصرت الخرائط فيكِ ..
وأنت البتول ؟!
وكيف انكفأت علي رعب قلبي
أطبب خوفي
واوصد حولك رتق القبول ؟!
وكيف أمرت عصافير بوحي
ترف
وتطعم نحل المزاهر…
ريق اشتهائي…
الشهي الخجول ؟!
لماذا اختصار الزمان المقيم
بشيب النواجذ ..
نبض الأفول ؟!
ومن ثم .. كيف ؟
وكيف ؟
وكيف ؟
لعل اشتياقي إذا ما التقينا
يكون البيان
يكون الرسول !!

قد يعجبك أيضا:

الساعة25 تفتح ملف الشعر الشعبى الليبى وتحاور الشاعر أشرف الزرقانى

الوان من الشعر الشعبى الليبى

دراسة نقدية “شعرية الإبدال والتحول ” فى قصيدة سجدة

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.