استعدادات عسكرية لجميع أطراف الأزمة السورية في منبج

استعدادات عسكرية لجميع أطراف الأزمة السورية في منبج

أعلن المجلس العسكري في مدينة منبج السورية، اليوم الأربعاء، أن القوات النظامية، بدأت في تعزيز تواجدها قرب مدينة منبج.

جاء ذلك بحسب ما نقلت رويترز، عن متحدث بإسم المجلس، التابع للقوات الكردية المدعومة أمريكيا.

وقال المتحدث أن القوات النظامية نسقت مع المسلحين الأكراد، تواجدها العسكري قرب منبج من أجل شن هجوم على المدينة.

فيما أكدت قوات المعارضة المدعومة من تركيا، استعداداها لخوض المعركة.

وأشار متحدث باسم فصيل في المعارضة المسلحة، أن المعركة ستبدأ قريبا، ويجري تعزيز قواتهم على الجبهة، للوصول للجهوزية التامة.

من جانبه قال المتحدث الكردي بحسب المصدر ذاته، أن الجيش الروسي، أعاد مركز التنسيق بين القوات الروسية والسورية إلى موقعه غربي منبج مجددا.

ويسيطر على منبج القوات الكردية التي كانت تدعمها أمريكا، قبل إعلان الانسحاب الأمريكي من سوريا.

وكان اتفاق بين تركيا وأمريكا على انسحاب المسلحين من منبج، لكن واشنطن لم تنفذ الاتفاق.

وفي عملية مشابهة واستعدادات سابقة للقوات النظامية والروسية للهجوم على إدلب، استطاعت الديبلوماسية التركية منع الهجمة النظامية، بالاتفاق في سوتشي على منطقة منزوعة السلاح.

من جانبه أعلنت تركيا في وقت سابق استعدادها للهجوم على منطقة شرق الفرات بسوريا، فيما لم يوضح الرئيس التركي وقتا محددا للمعركة.

ولم يبرز أي تحرك ديبلوماسي حتى الآن بشأن الوضع العسكري في منطقة منبج.

 

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل