أعراض ضعف المبايض وأسبابه وطرق علاجه

صحة
1 مايو 2020آخر تحديث : الخميس 30 أبريل 2020 - 9:42 مساءً
أعراض ضعف المبايض وأسبابه وطرق علاجه

أعراض ضعف المبايض أسبابه وطرق علاجه، يعتبر ضعف المبايض من الحالات الطبيعية التي تحدث عندما يتوقف المبيض عن عمله، وهو أمر طبيعي يحدث عندما يتوقف عن إنتاج هرمون الأستروجين الانثوي، إنتاج البويضات، مما يسبب تأخر في الحمل، يرجع السبب وراء إكتشاف الحالة، سوف نعرض في هذا المقال أعراض ضعف المبايض، طرق العلاج، الاسباب التي تؤدي الي ضعف المبايض.

أعراض ضعف المبايض وأسبابه وطرق علاجه
أعراض ضعف المبايض وأسبابه وطرق علاجه

نبذة عامة عن ضعف المبايض

  • هي حالة طبيعية تحدث عند توقف المبايض عن إنتاج البويضات، التوقف عن إنتاج هرمون الإستروجين الأنثوي المسؤول عن التحكم في فترات الحيض، يجعل المرأة خصبة أسي لديها القدرة على الحمل بالشكل الطبيعي، لكن مع تقدم المرأة في السن يتوقف المبيض عن إنتاج البويضات، هرمون الإستروجين مما يؤدي إلى توقفها تماما عن العمل لمدة طويلة قبل أن يحدث انقطاع الطمث، مما يؤدي إلي إنقطاع الدورة الشهرية عن المرأة، من المعروف أن سن انقطاع الطمث عند المرأة لا يزيد عن سن 51 عام، لكن إذا كان عمر المرأة أقل من ال 40 عام و تتوقف المبايض عن العمل، إنتاج البويضات، تتوقف الدورة الشهرية للمرأة يسمي هذا وضعف المبايض.

ما هي أسباب ضعف المبايض؟

  • تعتبر الأسباب المؤدية الي ضعف المبايض أسباب غير واضحة، لكن هناك مجموعة من الأسباب المعروفة منها الآتي :
  • ترجع إلى أسباب وراثية سواء كانت الأم أو الأخت مصابة بهذا ففي أغلب الاحيان تصاب المرأة أيضا بضعف المبايض.
  • حدوث إضطرابات في الجهاز المناعي لدى المرأة، تعرض المرأة إلى العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي يؤدي إلى ضعف المبايض.
  • حدوث اضطرابات وراثية، اضطرابات في الكروموسومات، الإصابة بعدوى ما فيروسة.

ما هي أعراض ضعف المبايض؟

الكثير من النساء اللواتي يتعرض للإصابة بضعف المبايض قد يعانون من مجموعة من الأعراض، تلك الأعراض أكثر شيوعا بين النساء، تشمل:

  • تجد المرأة صعوبة في الحمل، عدم انتظام الدورة الشهرية، قد يحدث غياب الدورة الشهرية أكثر من سنة، التعرق أثناء النوم ليلا، الهبات الساخنة.
  • شعور المرأة الدائم بالقلق، التوتر، والإصابة بالإكتئاب الحاد، التعرض للتقلبات المزاجية، تعرض المرأة لمشكلات في قلة التركيز، ضعف الذاكرة، إضطرابات النون، عدم أخذ القسط الكافي من الراحة.
  • حدوث جفاف المهبل، إنخفاض رغبة المرأة الجنسية، إذا كانت الدورة الشهرية ناردا ما تنزل او تأتي بشكل منتظم يجب الذهاب للطبيب المختص، لعمل اللازم من الفحوصات لكي يتحقق من مستوى الهرمونات لدى المرأة المصابة بضعف، قد يستبعد الطبيب الحمل، غيره من أمراض الغدة الدرقية، بالإضافة ما سيقوم به الطبيب من إجراء الأشعة الموجات الفوق صوتية عبر المهبل للتأكد من سلامة المبايض، لان ضعف المبيض يؤدي إلي صغر حجمه، تقليل عدد البصيلات.
  • يرجع السؤال هنا هل يحدث الحمل على الرغم من إصابة المرأة بضعف المبايض؟، هناك بعض الحالات التي لا يكون لدى المرأة علم بإصابتها بذلك، كما أنها لا تعلم أن المبايض لا تقوم بعملها بشكل طبيعي حيث أن البعض لا يزال يكون لديهم دورات من الحيض، ربما يكون بعضهن حوامل.

ما هي مضاعفات ضعف المبايض؟

  • إن ضعف المبايض يؤدي الي توقف عمل المبيض بشكله الطبيعي، يتوقف إنتاج هرمون الإستروجين مما يؤدي إلى انخفاض نسبته مما يعرض المرأة إلى الشعور الدائم بالقلق، التوتر، ربما تصاب المرأة بأمراض في العين، مما يؤدي إلي جفاف العين، التعرض إلى الإصابة بأمراض في القلب، الكوليسترول.
  • التعرض لقصور في الغدة الدرقية، الإصابة بهشاشة العظام.

طرق علاج ضعف المبايض

  • الجدير بالذكر عدم وجود علاج محدد لتلك الحالة، لكن هناك مجموعة من الطرق العلاجية التي يمكن أن تخفف من حدة الأعراض، منع حدوث مضاعفات قد ترجع إلي انخفاض مستوي هرمون الإستروجين وتشمل ما يلي:
  • يمكن العلاج من خلال الهرمونات البديلة، حيث أنها من أكثر الطرق شيوعا، يتم من خلال الجمع بين هرمون الاستروجين، البروجستيرون، ويمكن حدوث ذلك عبر الفم أو من خلال الجلد أو عن طريق المهبل، لكن يجب قبل البدء في ذلك التحدث مع الطبيب المختص في الآثار الناتجة، إحتمال حدوث خطر.
  • يمكن الاعتماد على مكملات الكالسيوم، تناول فيتامين د لكي يمنع فقد العظام، هذا يحدث بسبب انخفاض مستوي هرمون الإستروجين.
  • يمكن العلاج من خلال ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد في المحافظة على تقوية صحة القلب، تقوية العظام.
  • بهذا قد تعرفنا سويا على الأسباب المؤدية إلى ضعف المبايض، أهم الأعراض، حدوث المضاعفات، قد عرضنا طرق العلاج المختلفة.

تعرف على مشكلة تأخر التبويض

  • قد تسبب الدورة الشهرية للنساء ضيق، ثقل عليها، تأتي الدورة الشهرية بانتظام للمرأة كل 28 يوم تقريبا، لكن هناك بعض النساء يتعرضون لدورة أكثر طولا بسبب النشاط الزائد للبويضات، لهذا تأتي الدورة الشهرية كل 35 يوم أو أكثر من هذا.
  • لكن في الحالة الطبيعية يرجع حدوث التبويض لدى المرأة في اليوم الرابع عشر من الدورة، لكن إذا زادت مدة دورة الطمث عن الطبيعي ينتج عن ذلك تأخر ميعاد الحيض، مما يتسبب في تأخر التبويض لدى المرأة، سوف نعرض خلال السطور القادمة أهم مشاكل تأخر التبويض لدي الكثير من النساء
  • من المعروف أن تأخير التبويض يؤثر على فرصة الحمل لدي الكثير من النساء، من المعروف أيضا أن التبويض يحدث في اليوم ال14 لديهن من دورة الطمث، هذا يجعل لدي المرأة الفرصة في التخصيب، الحمل أيضا خلال ما يقارب أكثر من 13 مرة في اليوم الواحد.
  • لكن مع التعرض لمشاكل تأخر التبويض يحدث في اليوم 25 أو ما بعده تتراجع فرص الحمل إلى أكثر من 9 مرات خلال العام الواحد، لكن في بعض الأحيان، قد يحدث التخصيب مع تأخر التبويض لكنها حالات نادرة، قليلة الحدوث، حيث أن المرأة خلال تلك الفترة تفقد استعدادها لكي تغرس البويضات المخصبة.

تعرف على الأسباب التي تؤدي إلى تأخر التبويض

  1. من المعروف أن التبويض يوجد على أساس قيام الهرمونات المختلفة بعملها بالشكل الطبيعي تلك الهرمونات هي هرمون البروجسترون، هرمون الإستروجين، هرمون المنشط للحوصلة، آخر منشط للجسم الأصفر تلك الهرمونات تقوم بوظائفها، مهامها، لكن مع حدوث خلل أو عدم اتزان أي من هؤلاء الهرمونات يسبب تأخر عملية التبويض لدي المرأة.
  2. يمكن أن لا يحدث التبويض مطلقا إذا لم يتم إفراز ، إنتاج تلك الهرمونات بما يكفي، الجدير بالذكر أن تأخر التبويض يدل على ضعف البويضات، لهذا يجب الذهاب للطبيب المختص لعمل الفحوصات اللازمة، إجراء المزيد منها.

ما هي الآثار الجانبية لتنشيط المبايض؟

  • العديد من الأطباء يقومن بعمل عملية بهدف تنشيط المبيض، لكي يتم إخراج أعداد من البويضات المكتملة النمو، بهدف  زيادة فرص نجاح التلقيح لتلك البويضات، ثم القيام بعد ذلك بزرعها داخل الرحم ، لنمو كالجنين الطبيعي بعد ذلك، وهو ما يسمى بطفل الأنابيب.
  • تلك العملية تتم من خلال إستخدام الحقن المنشطة لإنتاج هرمون “FSH” و”LH”، التي يتم استخلاصها من تلك الهرمونات، تظل تلك الحقن حتي 14 يوم لكي تحصل على البويضات الكاملة.
  • لكن هناك العديد من الآثار الجانبية لعملية تنشيط المبايض منها الحمل في توائم، التعرض للولادة المبكرة، زيادة نسب الإجهاض، تورم الثدي، حدوث آلام شديدة في الثدي أثناء العلاج بتلك المنشطات، التغيرات المزاجية، الاكتئاب الشديد، حدوث ألم شديد في البطن.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة