ارتفاع مهول لأسعار الأضاحي في ليبيا

أرشيفية

تشهد أسواق الأضاحي هذا العام غلاء رهيباً في ليبيا مقارنة بأسعار العام الماضي مما يجعل الناس تحجم عن تقديم الأضحية في عيد الأضحى المبارك لعدم توافر سيولة مادية .

وأعلنت شعبة اللحوم عن ارتفاع جنوني في أسعار الأضاحي في ليبيا هذا العام، لاسيما في المناطق الجنوبية، فرغم الخطوات التي أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني اتخاذها لاستيراد الأضاحي من الخارج، ينفي العديد من السكان المحليين وصول هذه الأضاحي.

وتشير التقارير إلى أن سعر الأضحية يتفاوت في أغلب الأسواق في مدينة أوباري باختلاف نوع المعاملة المالية حيث بلغ سعر الخروف المحلي 1500 دينار ليبي أي (1077 دولارا) بسعر الكاش وبلغ سعر الأضحية بالصكوك المصدقة 1800 دينار إلى 2000 دينار (أي يوازي 1292 إلى 1436 دولارا).

وخلال السنوات القليلة الماضية، لجأ تجار الأغنام في العديد من المناطق الليبية إلى بيع أضاحي العيد بصكوك مصرفية، يتم اعتمادها من البنوك العامة، وذلك لمواجهة أزمة السيولة النقدية التي تعاني منها ليبيا.

وتعد ظاهرة أضاحي الصك جديدة على السوق الليبية، وأفرزتها الحرب الأهلية في والصراع السياسي الذي تعيشه البلاد، بل ولاقت استهجان نسبة من المواطنين، كون التجار يضيفون مبلغا إضافيا للسعر الأصلي للأضحية، بدعوى أن الدفع “بصك مصدق” و ليس “نقدا”.

 

أقرا/ي أيضا: «دراسة أمريكية»: الشجار بين الأزواج مُضر بالصحة

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل